تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

عشراوي: إعلان نتانياهو ضم غور الأردن "مدمر لكل فرص السلام"

المسؤولة الكبيرة في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي -أ ف ب

وصفت المسؤولة الكبيرة في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ضم غور الأردن في حال إعادة انتخابه بأنه "انتهاك صارخ للقانون الدولي" و"سرقة للأراضي وتطهير عرقي ومدمر لكل فرص السلام".

إعلان

وقالت عشراوي "هذا تغيير شامل للعبة، جميع الاتفاقيات معطلة في كل انتخابات ندفع الثمن من حقوقنا وأراضينا إنه أسوأ من الفصل العنصري، إنه يشرد شعبا كاملا بتاريخ وثقافة وهوية".

وأعلن نتانياهو في وقت سابق يوم الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 تعهده ضم المنطقة التي تعتبر جزءا استراتيجيا من الضفة الغربية المحتلة، في حال إعادة انتخابه في 17 أيلول/سبتمبر.

وأكد رئيس الوزراء عزمه ضم المستوطنات في جميع أنحاء الضفة الغربية بالتنسيق مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي من المتوقع أن يعلن عن خطته المرتقبة لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني بعد الانتخابات الإسرائيلية.

وقالت عشراوي إن الخطوة التي ستترك للحكومة الفلسطينية الفرصة للتمتع بحكم ذاتي على مراكز سكانية "هذا أسوأ من الفصل العنصري (...)إنه يقضي حقا على فلسطين".

وأضافت "إنه يحاول الاستيلاء على الأرض بدون الشعب ويقول له إنك حر في المغادرة".

واعتبرت عشراوي تعهد نتانياهو تغييرا لقواعد اللعبة.

من جهتها، اتهمت حركة حماس رئيس الوزراء الإسرائيلي بمحاولة البحث عن أصوات لليمين.

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم "نتانياهو ما زال يتوهم أن بإمكانه إبقاء الاحتلال للأرض الفلسطينية، الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله حتى يطرد الاحتلال عن أرضه ويقيم دولته المستقلة".

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية في حرب عام 1967 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
   ويعيش 400  ألف شخص في مستوطنات الضفة الغربية وما لايقل عن 200 الف مستوطن في القدس الشرقية المحتلة وسط 2,7 مليون فلسطيني.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.