تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة الأمريكية

ريهانا تستعين بالهزل وموسيقى الراب في أسبوع الموضة النيويوركي

المغنية الأمريكة ريهانا-رويترز

انتهزت المغنية والمصممة ريهانا فعاليات أسبوع الموضة في نيويورك يوم الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 لتقدّم عرضا لمجموعتها للملابس الداخلية خطف الأضواء.

إعلان

وكانت نجمة الغناء وأصلها من باربادوس قد عبرت عن شهيتها لخوض غمار عالم الموضة وعن حسّها التجاري من خلال إطلاق ماركة "فينتي" التابعة لمجموعة "ال في ام اتش" في وقت سابق من السنة الحالية.

لكنها حرصت على الاستمرار بمجموعتها للملابس الداخلية المستقلة "سافيدج" التي نظمت أول عرض لها العام الماضي على هامش أسبوع نيويورك للموضة.

ويبدو أن ريهانا أرادت ان تترك بصمتها بعد أسابيع قليلة من إلغاء عرض "فيكتورياز سيكريت" الشهير، فنظّمت عرضا كبيرا صورته منصة "أمازون" الذي ستبثه حصرا في 20 أيلول/سبتمبر.

واختارت ريهانا مسارا مختلفا عن ماركة "فيكتورياز سيكريت" التي غالبا ما تنتقد بسبب تمسكها بالعارضات النحيلات وببعض الجمود.

على العكس، اختارت ماركة "سافيدج" عارضات مكتنزات والهيب هوب والمشيات النشطة لتنعش هذا القطاع إلى حد باتت تطرح نفسها مرجعا للملابس الداخلية راهنا مع انها لم تر النور إلا قبل أشهر قليلة.

وقد اختارت ريهانا مشاهد استعراضية هزلية مثيرة وحفلة غنائية مستعينة بفرقة الراب "ميغوس" والمغنية هالسي بين فناني آخرين فضلا عن عارضات الأزياء الشهيرات جيجي وبيلا حديد وكارا ديلافين.

وكانت التغطية الإعلامية إذا منصبّة على عرض ريهانا أكثر من بقية عروض أسبوع نيويورك للموضة.

- فيرا وانغ تعود إلى العروض -

وللمرة الأولى منذ ثلاث سنوات، عادت مصممة الأزياء الشهيرة فيرا وانغ إلى منصة العروض بعدما كانت أحد أبرز الأسماء في أسبوع الموضة في نيويورك.

وأوضحت لوكالة فرانس برس "التوقيت ممتاز" متحدثة عن تقصير مدة الأسبوع من سبعة أيام إلى خمسة وعدد المصممين المدعوين أيضا. وأضافت "في مرحلة من المراحل، كان ثمة 400 عرض أزياء تقريبا. تضيع البوصلة عندها".

وفي مجموعة العودة هذه، قدمت المصممة التي اشتهرت بفساتين الأعراس رؤية جديدة للاثارة من خلال العمل على الخيال وتراكب في الأشكال.

وقد أسرفت في استخدام قماش التول والحمالات المتدلية من تنورة أو قميص. وتركت ظهر بعض تصاميمها عاريا جزئيا كما لو أن التصميم تعرض للتمزيق.

وقالت بعد العرض "يرتدي ملابسي الكثير من الناس في هوليوود وأردت ان أعرض تصوري لهوليوود عندما لا ألبس نجمة معنية".

- "كوتش" والجلد -

وأراد ستوارت فيفير مصمم ماركة "كوتش" مجموعة تتمحور على "التغيير ومجردة متفائلة ومتجهة نحو المستقبل"، مدفوعا بفكرة حلول عقد جديد على ما قال لوكالة فرانس برس.

وكانت ماركة "كوتش" متخصصة في الأساس في الحقائب والأكسسوارات لذا فإن الجلد راسخ بقوة في هويتها. وكان يدخل في تصاميم بعض القطع فيما تخلى عنه فيفير كعنصر مركزي.

إلا انه في هذه المجموعة، قرر المصمم البريطاني الذي كان في أساس خوض "كوتش" مجال الملابس الجاهزة في 2015، العودة إلى الجذور مع الكثير من السترات المخصورة والتنانير والسراويل الجلدية.

وأوضح "أردت أن ألعب على إرث +كوتش+ مع إضفاء نفحة شبابية نضرة" مشددا على ان الاختلاف يكمن في البعد المُدني جدا للمجموعة بعد سلسلة من المجموعات الريفية والمطبوعة بفكرة السفر والرحلات.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.