تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسرائيل

هل مول مستوطنون فعلاً حملة مقاطعة الانتخابات العامة السابقة من قبل عرب إسرائيل؟

امرأة عربية اسرائيلية تشارك بالانتخابات
امرأة عربية اسرائيلية تشارك بالانتخابات أرشيف

دعت النائبة من الاقلية العربية في اسرائيل عايدة توما المستشار القضائي للحكومة افيخاي مندلبليت يوم الجمعة 13 أيلول – سبتمبر 2019 الى فتح تحقيق عاجل حول تقرير تلفزيوني تحدث عن تمويل جهات يمينية استيطانية حملة مقاطعة العرب للانتخابات السابقة.

إعلان

وقالت توما، من "الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة" ضمن القائمة المشتركة لفرانس برس، انها طلبت في رسالة للمستشار القضائي "التحقيق في تورط جهات يمينية مقربة من الحزب الحاكم واحزاب المستوطنين في دعم حملة مقاطعة الانتخابات السابقة".

وكتبت توما في رسالتها أن "هذه الحملات لا يمكن فصلها عن الجو العام المحرض على العرب، وعن نية هذه الجهات استئناف الحملة عشية يوم الانتخابات القريب".

وبثت القناة 12 مساء الخميس تقريرا بالعبرية يكشف تورط "جهات يمينية استيطانية بتمويل حملة مقاطعة الانتخابات السابقة في نيسان/ابريل من خلال دفع مبلغ نحو ربع مليون شاقل (70 الف دولار) لطباعة لافتات عملاقة دعمت مقاطعة الانتخابات".

وتحدث اصحاب مطابع طبعت هذه اللافتات دون اظهار وجوههم مؤكدين أن طباعة الملصقات كانت بناء على طلب جهات يمينية استيطانية.

ولم يذكروا اسماء الزبائن لكنهم قالوا ان "الفواتير احيلت الى مستوطنات" في الضفة الغربية.

وشكل العرب قائمة مشتركة لخوض الانتخابات في 17 ايلول/سبتمبر.

وخاض العرب الانتخابات السابقة ضمن قائمتين بمشاركة أربع جهات سياسية، وحصلوا على عشرة مقاعد من أصل 120. بخسارة ثلاثة مقاعد عن انتخابات 2015.

وقد انخفضت نسبة التصويت بين العرب في الانتخابات السابقة من نحو64% العام 2015 الى 49,7% في نيسان/ابريل الماضي.

وفشلت محاولات رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إقرار قانون يسمح بإدخال الكاميرات إلى صناديق الاقتراع لمنع "التزوير".

ويقدّر عدد السكان العرب ب 1,4 مليون نسمة يتحدرون من 160 ألف فلسطيني بقوا على أراضيهم بعد قيام دولة اسرائيل عام 1948. ويشكلون 20% من السكان ويعانون من التمييز خصوصا في مجالي الوظائف والإسكان.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.