تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا

موسكو تحذر من أي استنتاجات "متسرعة" بعد الهجمات على منشأتي نفط في السعودية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين-رويترز

حذرت موسكو الأسرة الدولية يوم الإثنين 16 سبتمبر 2019 من أي "استنتاجات متسرعة" بعد الهجوم بطائرات بدون طيار على منشآت نفطية سعودية تبناه المتمردون الحوثيون في اليمن فيما تتهم واشنطن إيران بالوقوف خلفه.

إعلان

وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف للصحافيين "ندعو جميع البلدان إلى الإحجام عن أي عمل أو استنتاج متسرع من شأنه التسبب بتفاقم الوضع، بل الحفاظ على خط يساهد في التهدئة".

وتابع بيسكوف "هذا الحادث هو مسألة مؤسفة ذات عواقب مؤسفة جدا للأسواق العالمية" للنفط، مبديا أمله في أن "تتمكن السعودية من إصلاح الأضرار بأسرع وقت ممكن".

وذكر المتحدث أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيقوم بزيارة رسمية للسعودية في تشرين الأول/أكتوبر، على أن يعلن تاريخها بشكل محدد قريبا.

من جهتها نددت وزارة الخارجية الروسية "بشدة" بالهجوم وبـ"أي عمل من شأنه زعزعة استقرار الطلب والعرض على الطاقة".

وأعلنت الخارجية في بيان أن "استغلال ما حصل لتشديد الضغوط على إيران سيأتي بنتيجة عكسية" معتبرة "غير مقبول" أن تلجأ واشنطن إلى القوة للرد على الهجوم.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إنه يعتزم التباحث مع نظيره السعودي خلال النهار.

وقال بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية "كل شيء يتوقف الآن على أسرع تقييم سيجريه الزملاء السعوديون للعواقب، والذي سيسمح لاحقا بمعرفة مدى التأثير على الإنتاج والعرض"، لافتا إلى أنه بفضل الاحتياطات العالمية للنفط "لسنا بحاجة إلى اتخاذ تدابير إضافية بصورة عاجلة".

وسجلت أسعار النفط ارتفاعا الإثنين بعد الهجوم على المنشآت النفطية السعودية الذي تسبب بانخفاض حاد في الإمدادات النفطية في العالم، وأثار مخاوف من تصعيد عسكري مجددا بين الولايات المتحدة وإيران.

وتسببت الهجمات بواسطة طائرات مسيّرة السبت بانفجارات أدت إلى اندلاع النيران في منشأتي بقيق، أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط، وخريص المجاورة التي تضم حقلاً نفطيًا شاسعًا شرق السعودية، ما أدى إلى توقف نصف إنتاج النفط السعودي.

وتبنى المتمردون الحوثيون في اليمن المجاور المدعومون من طهران الهجمات على المنشآت في السعودية التي تقود تحالفا عسكريا يشن منذ 2015 حملة جوية في اليمن ضدهم دعما لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.

لكن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أشار السبت إلى "عدم وجود أدلّة على أنّ هذا الهجوم غير المسبوق على إمدادات الطاقة العالمية" انطلق من اليمن.

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.