تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نتانياهو يتوقع تقاربا في نتائج الانتخابات وغانتس يدعو الإسرائيليين إلى رفض الفساد والتطرف

بنيامين نتانياهو
بنيامين نتانياهو - رويترز

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى التصويت بكثافة في الانتخابات التشريعية الثلاثاء 17 أيلول 2019 متوقعا نتائج متقاربة، وفق ما قال بعد الإدلاء بصوته في القدس.

إعلان

ويصوت الإسرائيليون الثلاثاء 17 أيلول 2019 في انتخابات تشريعية يتواجه فيها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو المستمر في السلطة منذ 13 عاما، مع رئيس هيئة الأركان السابق بيني غانتس، بعد خمسة أشهر على مواجهة أولى بينهما لم تكن حاسمة.

وقال نتانياهو الذي حضر إلى مركز الاقتراع في القدس مرتديا بزة سوداء وقميصا أبيض وربطة عنق زرقاء ترافقه زوجته "الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب قال أمس إن نتائج الانتخابات ستكون متقاربة".

وأضاف "يمكنني أن أضمن لكم هذا الصباح أنها ستكون متقاربة جدا". 

ودعي 6,4 مليون ناخب إسرائيلي الى التصويت في الانتخابات التي تجري للمرة الثانية خلال خمسة أشهر. 

في المقابل، دعا غانتس بعد إدلائه بصوته في مدينة روش هاعين (رأس العين) في وسط إسرائيل حيث يقيم، الإسرائيليين إلى رفض "الفساد" و"التطرف".

وقال "نريد أملا جديدا. نصوت اليوم من أجل التغيير"، مضيفا وقد وقفت زوجته الى جانبه "سننجح كلنا معا في الإتيان بأمل جديد، من دون فساد ومن دون تطرف".

ويلاحق نتانياهو أمام القضاء بتهم فساد.

وينظر الى الحكومات التي ترأسها نتانياهو خلال السنوات الأخيرة على أنها الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

وقال ترامب لصحافيين في البيت الأبيض الإثنين "انتخابات حافلة غدا في إسرائيل"، مضيفا "ستكون متقاربة... إنها انتخابات باحتمالات (ربح وخسارة) متعادلة".

وكان ترامب أعلن نهاية الأسبوع أنه ناقش مع نتانياهو إمكان المضي قدما في معاهدة "الدفاع المشترك"، ما اعتبر بمثابة دعم منه لإعادة انتخاب نتانياهو.

وقال ترامب إنّ مثل هذه المعاهدة "ستزيد من ترسيخ التحالف الكبير" بين البلدين.

وأضاف "أتطلع إلى مواصلة تلك المناقشات بعد الانتخابات الإسرائيلية عندما نلتقي في الأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر".

وواجه نتانياهو بعد انتخابات نيسان/أبريل الخسارة الأكبر في حياته السياسية بعدما فشل في تشكيل ائتلاف حكومي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.