تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

وكالة "فيتش" تخفض التصنيف الائتماني للسعودية والأخيرة ترفض

البورصة السعودية سبتمبر 2019
البورصة السعودية سبتمبر 2019 ( أ ف ب)

أعلنت وكالة "فيتش" يوم الإثنين 30 سبتمبر 2019 تخفيض التصنيف الائتماني للسعودية درجة واحدة بسبب "التوتر الجيوسياسي والعسكري في منطقة الخليج"، بعد هجمات غير مسبوقة طالت منشأتين نفطيتين في المملكة.

إعلان

من جانبها، رفضت السعودية التخفيض داعية وكالة فيتش إلى "أن تعيد نظرتها"، بينما أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة بُثّت الأحد أنّ الحرب مع إيران ستدمّر الاقتصاد العالمي وأنّه يفضّل حلاً غير عسكري للتوتّر معها.

وقال الأمير لبرنامج "60 دقيقة" عبر شبكة "سي بي إس" الأميركية، "إذا لم يتّخذ العالم إجراءً قويًّا وحازمًا لردع إيران، فسنشهد مزيدًا من التصعيد الذي سيُهدّد المصالح العالميّة".

وأضاف "ستتعطّل إمدادات النفط، وسترتفع أسعار النفط" لتبلغ "أرقامًا عالية خياليّة لم نشهدها في حياتنا".

وقالت وكالة فيتش في بيان إنها خفضت تصنيف المملكة من "أيه إيجابي" إلى "أيه"، مع نظرة مستقبلية مستقرة.

واستهدفت هجمات في 14 أيلول/سبتمبر 2019 حقل خريص الواقع في شرق السعودية، وأضخم معمل لمعالجة النفط الخام بالعالم في بقيق على بعد نحو مئتي كيلومتر شمالاً. وأدت الهجمات إلى خفض الإنتاج السعودي بمقدار 5,7 ملايين برميل يوميا.

وأكدت فيتش "رغم أن إنتاج النفط استؤنف بشكل كامل بحلول نهاية أيلول/سبتمبر 2019، نعتقد أن هناك خطرا إزاء وقوع هجمات إضافية على السعودية ما قد يؤدي إلى أضرار اقتصادية".

وأضافت "راجعنا تقييمنا بشأن مدى هشاشة البنى التحتية الاقتصادية في السعودية ومدى تعرضها لتهديدات عسكرية إقليمية نتيجة للهجوم الأخير".
   وذكرت فيتش أيضا أنها راجعت تقييمها بشأن استمرار تدهور الوضع المالي العام والخارجي للرياض، بالإضافة إلى إمكانية تعرضها لتهديدات عسكرية إقليمية بعد الهجمات.

                  
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.