تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

العفو الدولية تطالب بالإفراج عن جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في السعودية والتزام الشفافية في قضية خاشقجي

الصورة من الصفحة الرسمية لمنظمة العفو الدولية في الفيسبوك
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

رأت منظمة العفو الدولية في بيان أن تصريح ولي العهد السعودي بمسؤوليته عن مقتل خاشقجي "ستكون مجرد محاولة فاشلة أخرى للعلاقات العامة، إذا لم يتم متابعتها بإجراءات ذات مغزى، وملموسة، وفورية". 

إعلان

وأكدت  مديرة أبحاث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية لين معلوف أن هذا يجب أن يشمل " الوقف الفوري لحملة القمع، والإفراج عن جميع المدافعين عن حقوق الإنسان من جهة؛ والدخول الفوري وغير المشروط لمراقبي حقوق الإنسان المستقلين إلى البلاد، بما في ذلك مراقبة المحاكمة الجارية في قضية مقتل جمال خاشقجي".

وطالبت منظمات حقوقية دولية يوم الأربعاء 02 أكتوبر 2019 بتحقيق العدالة في الذكرى السنوية الأولى لمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول، مؤكدة أن ما قامت بها السلطات السعودية حتى الآن لم يكن كافيا.

وقتل خاشقجي في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2018 على أيدي سعوديين قدموا خصيصا من السعودية الى تركيا لتنفيذ الجريمة. ولم يعثر على جثته.

وكان خاشقجي يكتب مقالات رأي ناقدة لسياسة بلاده في صحيفة "واشنطن بوست".

وتحاكم السعودية 11 شخصا على خلفية الجريمة، يواجه خمسة منهم احتمال إصدار عقوبة الإعدام في حقهم.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية في بيان أن "السلطات السعودية أعاقت حصول محاسبة ذات مغزى لجريمة قتل خاشقجي".

واعتبر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في تصريحات أدلى بها لشبكة "بي بي أس" التلفزيونية الأميركية أنّ جريمة قتل خاشقجي وقعت خلال وجوده في سدة الحكم ما يضعه في موقع من يتحمّل المسؤولية، لكنه شدّد على أنّها تمت من دون علمه.

ورأت هيومن رايتس ووتش أن تحمل المسؤولية وليس اللوم على الجريمة ليس كافيا.

ونقل البيان عن مديرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة سارة ليا ويتسن قولها إن كان ولي العهد السعودي جاداً "فعليه وحكومته توفير الشفافية في المحاكمة الجارية وكشف كل شيء يعلمونه عن التخطيط والتنفيذ وما بعد جريمة مقتل خاشقجي".

وفي رسالة إلى  الملك سلمان، طالب المعهد الدولي للصحافة في فيينا بمحاكمة شفافة في قضية مقتل خاشقجي.
   وذكرت الرسالة أنه "مثلما أوصت خبيرة الأمم المتحدة، يجب أن تدعم الحكومة تحقيقا جنائيا اضافيا بقيادة الأمم المتحدة، وتجري إعادة محاكمة شفافة بدعم وإشراف دولي".

وفي تشرين الأول/اكتوبر 2018، قاطع مستثمرون دوليون  منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار"  الاقتصادي الذي عقد في الرياض، احتجاجا على مقتل خاشقجي.  

بينما ذكرت صحيفة واشنطن بوست  مؤخرا أن مدراء كبارأً من شركات دولية ضخمة مثل غولدمان ساكس وجي بي مورغان تشايس وسيتي غروب وبلاك روك سيشاركون هذا العام في المؤتمر الذي سيعقد هذا الشهر.

وبحسب الصحيفة التي اطلعت على لائحة الحضور، فإن أكثر من 150 من المدراء أكدوا حضورهم هذا العام.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.