تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

البيت الأبيض: لن ندعم العملية التركية في سوريا

البيت الأبيض
البيت الأبيض /فيسبوك (the-white-house)
نص : مونت كارلو الدولية | رويترز
3 دقائق

قالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض يوم الأحد 6 تشرين الأول - أكتوبر 2019 إن تركيا ستمضي قريبا في عملية عسكرية تخطط لها منذ فترة طويلة لإقامة ما تصفها "بمنطقة آمنة" في شمال سوريا وإن القوات الأمريكية لن تدعم أو تشارك فيها.

إعلان

وصدر البيان بعدما بحث الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي دونالد ترامب في مكالمة هاتفية خطط تركيا لإقامة "منطقة آمنة" شرقي نهر الفرات في سوريا.

وقال أردوغان يوم السبت إن التوغل العسكري في شمال شرق سوريا بات وشيكا بعدما اتهمت أنقرة واشنطن بتعطيل جهود مشتركة لإقامة "منطقة آمنة" هناك.

وتلوح تركيا منذ فترة طويلة بتنفيذ عملية تستهدف وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها منظمة إرهابية على صلة بمسلحين أكراد على أراضيها. وساعدت الولايات المتحدة الوحدات على هزيمة متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض في بيان "ستمضي تركيا قريبا في عمليتها التي تخطط لها منذ وقت طويل بشمال سوريا".

وأضافت "القوات المسلحة الأمريكية لن تدعم أو تشارك في العملية، ولن تظل في المنطقة بعد أن هزمت ’خلافة’ داعش".

وفي أول تعليق تركي على البيان، قال إبراهيم كالين المتحدث باسم أردوغان إن خطة "المنطقة الآمنة" التركية تأتي في إطار وحدة الأراضي السورية.

وكتب كالين على تويتر يقول "المنطقة الآمنة لها هدفان: تأمين حدودنا بطرد العناصر الإرهابية وتحقيق عودة اللاجئين بطريقة آمنة". وأضاف "تركيا قوية ومصممة".

وتقول تركيا إنها ترغب في توطين ما يصل إلى مليوني لاجئ سوري في المنطقة. وتستضيف حاليا 3.6 مليون سوري منذ بدء الحرب قبل أكثر من ثماني سنوات.

تركيا الآن مسؤولة

وبعد المكالمة الهاتفية بين ترامب وأردوغان، قالت الرئاسة التركية إن الزعيمين اتفقا على اللقاء في واشنطن الشهر المقبل.

وأضافت أن أردوغان عبر خلال المكالمة عن شعوره بخيبة الأمل إزاء تقاعس المسؤولين العسكريين والأمنيين الأمريكيين عن تنفيذ الاتفاق بين البلدين.

وجاء في بيان البيت الأبيض أن "تركيا ستكون الآن مسؤولة عن كل مقاتلي داعش في المنطقة الذين تم أسرهم خلال العامين الماضيين" مع رفض فرنسا وألمانيا والدول الأوروبية الأخرى التي ينتمي لها بعض هؤلاء طلبات أمريكية لاستعادتهم.

ووافقت تركيا والولايات المتحدة في أغسطس آب على إقامة منطقة في شمال شرق سوريا على الحدود مع تركيا.

وتقول تركيا إن الولايات المتحدة الداعمة لقوات سوريا الديمقراطية، التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، تباطأت بشدة في إقامة المنطقة.

وهددت أنقرة مرارا بشن هجوم بشكل منفرد في شمال شرق سوريا حيث تتمركز قوات أمريكية إلى جانب مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.