تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ملهى الطاحونة الحمراء moulin Rouge الباريسي بلغ 130 سنة من العمر

ملهى الطاحونة الحمراء (Moulin Rouge)
ملهى الطاحونة الحمراء (Moulin Rouge) فليكر Roderick Eime

تأسس ملهى الطاحونة الحمراء (Moulin Rouge) في عام ألف وثمانمائة وتسعة وثمانين في حي بيغال (Pigalle) في الدائرة الثامنة عشرة من باريس. هذا الحي كان ملتقى المثقّفين من أدباء وفنانين ومغنين كان أبرزهم الفنان الانطباعي تولوز لوتريك (Toulouse lautrec). عرف الملهى شهرة واسعة في حقبة كانت تلّقب بالزمن الجميل. هذه الحقبة تميّزت بالتقدّم الصناعي والتوسع الثقافي وجعلت، من هذا الملهى، صالة الاستعراض الأشهر في العالم. الطاحونة الحمراء (Moulin Rouge) احتفى، مساء السادس من أكتوبر 2019، بذكرى مرور مئة وثلاثين عاماً على تأسيسه، وقال المدير العام للملهى، جان فيكتور كليريكو:

إعلان


"لهذه الذكرة الاستثنائية، نقدّم عرضاً استثنائيا يعيد إحياء مراحل تاريخية مهمّة من المولان روج. نقدّم عرض صوت وصورة على واجهة الملهى يسترجع تألّق الماضي. وننهيه باستعراض حي على الطريق العام أمام واجهة الملهى الرئيسية، تشارك فيه فرقة المولان روج بالكامل. ستون راقصاً وراقصة يؤدّون رقصة الفرانش كان كان  (French Can Can) الأسطورية التي ترمز إلى المولان روج".

رقصة الفرانش كان كان الأسطورية كانت ممنوعة آنذاك لأنّها كانت رقصة جريئة واستفزازية، وكانت تُعتَبر غير محتشِمة. لكنّها أصبحت اليوم رمزاً من رموز باريس. راقصون وراقصات من جنسيات مختلفة شاركوا في هذا الاحتفال منهم راقص روسي يقول:

"هذه التجربة تفرحني جداً. إنّها فرصة حياتي. أشكر الله وفرنسا وإدارة المولان روج على هذه المغامرة المدهشة".

وراقصة بريطانية:

"إنّه حلم أصبح حقيقة. اللباس والأضواء وحماس الجمهور... بصراحة كانت تجربة مذهلة".

دام العرض حوالي الخمس عشرة دقيقة وحوّل ليل باريس إلى لحظة حلم خاطفة تألقت بألعاب نارية ملّونة.

راقصات في ملهى الطاحونة الحمراء
راقصات في ملهى الطاحونة الحمراء فايسبوك @Roderick Eime
راقصات في ملهى الطاحونة الحمراء
راقصات في ملهى الطاحونة الحمراء فليكر @Roderick EimeSuivre
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.