تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

هجوم أردوغان المنتظر ... صمت رسمي في دمشق

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رويترز

لطالما اعتبرت دمشق التحركات العسكرية التركية في سوريا بأنها عدوان على السيادة السورية ووصفت أنقرة بأنها قوة احتلال، إن كان في مدينة عفرين شمال حلب أو في غيرها من المناطق الحدودية، ونددت كذلك بتحرك قواتها وأرتالها وعمل نقاط مراقبتها في إدلب شمال غربي سوريا. 

إعلان

غير أن  دمشق لم تعلق حتى الآن على العملية العسكرية التركية الجديدة المحتملة في البلاد، في حين اعتبرت وسائل إعلام سورية حكومية  أن التهديد بما وصفته العدوان التركي الجديد ما هو إلا استكمال لفصول الحرب ضد سورية في الوقت الذي تحدثت فيه مصادر كردية عن أن قوات الجيش السوري بالتنسيق مع الجانب الروسي تستعد لدخول مدينة منبج بريف حلب بعد قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا، حليفتا دمشق الرئيستان الموجودتان في سوريا طالبتا أنقرة باحترام السيادة السورية وأمن حدودها وقال وزير الخارجية الإيراني إن حكومته أبلغت الجانب التركي أن السبيل الوحيد للحفاظ على أمنها هو نشر القوات العسكرية على المناطق الحدودية مع سورية بناء على «اتفاق أضنة»، والذي أكدت دمشق سابقا التزامها فيه.

    

 

 

 

    

 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.