تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الانتخابات الرئاسية في تونس

القضاء التونسي يقرر الإفراج عن نبيل القروي أحد المرشحين للدورة الثانية من الانتخابات الرئـاسية؟

نبيل القروي المرشح لانتخابات الرئاسة في تونس
نبيل القروي المرشح لانتخابات الرئاسة في تونس (رويترز)

قرر القضاء التونسي مساء الأربعاء 9 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 إطلاق سراح المرشح للرئاسة نبيل القروي حسبما أفاد محاميه كمال بن مسعود.     

إعلان

وأكد بن مسعود لفرانس برس أن "محكمة النقض تخلت عن قرار غرفة الاتهام" الذي أوقف القروي بموجبه في 23 أغسطس-آب 2019

وكان القروي قد قدم يوم الثلاثاء 9 أكتوبر الجاري التماسا قضائيا يطلب تأجيل الانتخابات المقرر أن تجري في الـ 13 من الشهر ذاته. وقال نزيه صويعي محاميه لوكالة فرانس برس "قدمنا التماسا الى المحكمة الإدارية لطلب تأجيل الانتخابات" حتى يتم الافراج عن القروي ليتمكن من القيام بحملته الانتخابية.

وقرر قيس سعيد المرشح الثاني إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية والذي حل في المرتبة الأولى في أعقاب الدورة الأولى وقف حملته يوم السبت 5 أكتوبر "لاعتبارات أخلاقية".    
  
لكن أنصار سعيد واصلوا جولاتهم في المناطق.
 
وقد بدأت القضية في عام 2016 حين قدمت منظمة "أنا يقظ" المتخصصة في مقاومة الفساد ملفا لوكيل الجمهورية في خصوص قناة "نسمة" التلفزيونية التي أسسها نبيل القروي وشقيقه غازي.

 لم يلق ذلك صدى واسعا، باستثناء جدل بعد نشر تسجيل فيديو في نيسان/أبريل 2017 يسمع فيه صوت رجل يعتقد أنه نبيل القروي يأمر بأن يتم تصوير إعلان "يلطخ سمعة" أفراد "أنا يقظ". وينفي القروي حصول ذلك.

وفي الثامن من تموز/يوليو 2019، قرّر قاضي التحقيق في القطب القضائي والمالي وضع حظر على سفر الشقيقين، وتجميد أصولهم.
  
وطعن القروي في القرار القضائي لدى محكمة الاستئناف، وتمّ إثر ذلك توقيفه، بينما لا يعرف شيء عن مكان وجود شقيقه غازي الذي انتخب نائبا في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم السادس من شهر أكتوبر الجاري.   
  
وفي حين ترى النيابة العامة أن الشبهات بحق القروي "قوية"، أثار اعتقاله قبل  تساؤلات حول احتمال تسييس القضاء.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.