تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فلسطين

سعوديون يرون مباراة الضفة دعما للفلسطينيين لا تطبيعا مع إسرائيل

أعضاء منتخب المملكة العربية السعودية لكرة القدم أمام قبة الصخرة في القدس-
أعضاء منتخب المملكة العربية السعودية لكرة القدم أمام قبة الصخرة في القدس- رويترز

يرحب مشجعون سعوديون في الرياض بأول مباراة لمنتخبهم الوطني لكرة القدم يوم الثلاثاء 14 أكتوبر 2019 في الضفة الغربية المحتلة، عندما يلاقي المنتخب المضيف الفلسطيني ضمن التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، ويشددون على أنها لا تعد تطبيعا مع إسرائيل.

إعلان

ويقول سعد (27 عاما) أثناء متابعته في مقهى بشارع التحلية التجاري في الرياض، مباراة منتخب بلاده ضد سنغافورة يوم الخميس، المباراة "ليست تطبيعا. فلسطين محتلة. والسعودية لا تعترف بدولة اسمها اسرائيل".

ويؤكد المشجع الشاب "هذا أمر إيجابي لدعم الرياضة في فلسطين بسبب الوضع هناك القضية الفلسطينية أساسية في السعودية".

وبعد فوزه على ضيفه منتخب سنغافورة (3-صفر) ضمن منافسات المجموعة الرابعة، يواجه "الأخضر" السعودي غدا على ملعب فيصل الحسيني في بلدة الرام والمجاور لمدينة القدس، "الفدائي" الفلسطيني ضمن الجولة الرابعة.

وهي المرة الأولى التي يلاقي فيها المنتخب السعودي نظيره الفلسطيني على أرض الأخير، بعدما أقيمت المباريات بين الطرفين في السابق في بلد ثالث.

وسبق للطرف السعودي أن رفض في العام 2015 خوض مباراة ضد نظيره الفلسطيني على أرض الأخير ضمن التصفيات المزدوجة أيضا.

- "تطبيع رسمي خطير" -

وقد يؤشر هذا الحضور السعودي إلى حصول تبدّل وازن في موقف الأندية والمنتخبات العربية في إقامة لقاءاتها في الأراضي الفلسطينية التي لا تزال تحت الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967.

ورفضت أندية ومنتخبات عربية اللعب في الضفة نظرا الى أن دخول الأراضي المحتلة يتطلب عبور نقاط سيطرة تابعة للسلطات الإسرائيلية التي لا تزال في حالة عداء رسميا مع الغالبية العظمى من الدول العربية، باستثناء مصر والأردن اللتين وقعتا معاهدتي سلام مع الدولة العبرية.

وتأتي مباراة المنتخب السعودي بعد أقل من أسبوعين على خوض فريق الرجاء البيضاوي المغربي مباراة ضد مضيفه هلال القدس الفلسطيني على الملعب ذاته، ضمن دور الـ32 لبطولة الأندية العربية في كرة القدم.

في المقابل، رفضت أندية عدة في الأشهر الماضية الحضور الى الأراضي الفلسطينية لخوض مباريات رسمية، ومنها فريقا النجمة اللبناني والجيش السوري ضمن كأس الاتحاد الآسيوي.

رسميا، أكدت الهيئة العامة للرياضة في السعودية أن خوض المباراة في الضفة الغربية المحتلة "تأتي تلبية لطلب الاتحاد الفلسطيني ورغبته في استضافة المباراة، وحرصاً على ألا يُحرم المنتخب الفلسطيني من لعب المباراة على أرضه وبين جمهوره أسوة بالدول الأخرى".

وتأتي مباراة المنتخبين بعد تعزيز إسرائيل في الأعوام الماضية مساعي التقارب مع دول الخليج، ومن بينها السعودية، في مرحلة إقليمية عنوانها الأبرز الخلاف المشترك مع إيران، الخصم الإقليمي اللدود للمملكة.

ويرى المشجع السعودي هزاع أن العلاقات مع اسرائيل "أمر سياسي لا علاقة له بالرياضة"، مؤكدا أن المباراة "تصفية للمنتخب السعودي أو المنتخب الفلسطيني لكأس العالم. السياسة موضوع آخر".

بالنسبة لآخرين، ومن بينهم رجل الأعمال ابو عبد الله (35 عاما)، مباراة الثلاثاء "حدث نادر" لديه تأثيرات حتى على المستوى السياسي، مؤكدا أن لعب السعودية على أرض فلسطينية "تشريف" للمنتخب.

ويؤكد أبو عبد الله لفرانس برس أن بلاده "لا تتخذ أي خطوة إلا لو كانت لصالح الشعب الفلسطيني او لصالح المملكة السعودية".

ولاقت الخطوة ترحيبا رسميا فلسطينيا، إذ استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس أفراد البعثة السعودية الذين وصلوا الى الضفة الغربية الأحد، متوجها إليهم بالقول "نشعر بسعادة غامرة، أنتم على أرضكم، صحيح أن الموضوع يتعلق بكرة القدم، لكن قدومكم يسعد الشعب الفلسطيني".

واعتبر رئيس الاتحاد الفلسطيني للعبة جبريل الرجوب أن مباراة الغد لا تشكل خرقا لمعايير حملة مقاطعة اسرائيل. في المقابل، أثارت المباراة انتقادات أطراف عدة.

وأكدت حركة مقاطعة إسرائيل "بي دي أس" في بيان أنه على رغم أن الزيارة لا تتعارض مع معايير مناهضة التطبيع، إلا أنه "لا يمكن أن نقرأ قدوم المنتخب السعودي إلى فلسطين المحتلة في هذا الوقت تحديداً (...) إلا في سياق التطبيع الرسميّ الخطير للنظام السعودي" مع اسرائيل.

وأبدت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" رفضها "التطبيع عبر بوابة الرياضة"، معتبرة أن إسرائيل تحرم الفلسطينيين أنفسهم من مزاولة كرة القدم بحرية على أراضيهم، مذكرة برفض الدولة العبرية في الأسابيع الماضية منح تصاريح للاعبي فريق "خدمات رفح" للانتقال من قطاع غزة الى الضفة الغربية لخوض إياب نهائي كأس فلسطين ضد شباب "بلاطة".

- الرياضة لإحلال السلام -

ويرى محللون أن الرياض تحاول اتباع "خط وسطي" في سياستها الإقليمية لا سيما حيال النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، إذ تحاول إرضاء السلطة الفلسطينية في ظل تقاربها غير المعلن مع الدولة العبرية.

ويقول المحلل في مجموعة الأزمات الدولية أوفير زالزبيرغ "استجاب السعوديون لطلب (الفلسطينيين) اللعب في الضفة الغربية من أجل تبديد الشعور بأنهم يقومون بالتطبيع مع إسرائيل بينما يتجاهلون احتياجات الفلسطينيين".

في الرياض، تابع بعض المشجعين المباراة ضد سنغافورة وفي بالهم الموعد المقبل ضد المنتخب الفلسطيني، مثل ماجد (38 عاما) الذي جلس في أحد مقاهي العاصمة السعودية بالزي الأبيض التقليدي وقبعة رياضية، يتابع الفوز الذي حققه منتخب المدرب الفرنسي هيرفيه رونار.

ويشدد ماجد (38 عاما) على رفض أي تطبيع مع إسرائيل لأن "القضية الفلسطينية هي قضية الوطن العربي دائما. وهي أرض محتلة ويجب أن تعود".

لكنه يضيف "أتوقع أن الرياضة إن شاء الله ممكن أن تسرّع في الحل في المنطقة وإحلال السلام في المنطقة. هذا ما أتمناه".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.