تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بلغاريا

الهتافات العنصرية تجبر رئيس الاتحاد البلغاري لكرة القدم على الاستقالة

مشجعون بلغار خلال مباراة  منتخب بلادهم في كرة القدم ضد منتخب انكلترا
مشجعون بلغار خلال مباراة منتخب بلادهم في كرة القدم ضد منتخب انكلترا ( أ ف ب)

رضخ رئيس الاتحاد البلغاري لكرة القدم بوريسلاف ميهايلوف لدعوة رئيس حكومة بلاده، وأعلن يوم الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 استقالته غداة إطلاق مشجعي منتخب بلاده هتافات عنصرية ضد لاعبي إنكلترا خلال مباراة المنتخبين ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020 في صوفيا.

إعلان

وفتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) يوم الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 إجراء تأديبيا بحق الاتحاد البلغاري على خلفية الأحداث التي شهدتها مباراة الأمس، والتي أعادت التذكير بظاهرة العنصرية التي تزايدت بشكل كبير في الملاعب الأوروبية في الأشهر الماضية، ودفعت الهيئات الكروية العليا، لاسيما الاتحادين الدولي (فيفا) والقاري للتحذير من تبعاتها.

  
 وأتت استقالة ميهايلوف بعد وقت قصير من مطالبته من قبل رئيس وزراء بلاده بويكو بوريسوف بالتنحي عن منصبه، على خلفية الهتافات العنصرية التي أطلقتها الجماهير البلغارية ضد أصحاب البشرة السوداء في منتخب انكلترا خلال مباراة المنتخبين يوم الإثنين ضمن منافسات المجموعة الأولى لتصفيات البطولة القارية، والتي انتهت إنكليزية بنتيجة 6-صفر.

 وتولى ميهايلوف رئاسة الاتحاد البلغاري عام 2005، ولم يتمكن المنتخب في عهده من التأهل إلى أي بطولة كبرى (كأس العالم أو كأس أوروبا).

وقبل أيام من مباراة المنتخبين، ناشد ميهايلوف الاتحاد الأوروبي التدخل لوقف "التوترات" بعدما صرح مهاجم إنكلترا تامي أبراهام أن منتخب بلاده مستعد للانسحاب من أرضية الملعب إذا واجه هتافات عنصرية.

وفي بيانه اليوم، أكد الرئيس المستقيل أن اتحاد بلاده "بذل جهودا كبيرة واتخذ إجراءات لتأمين أجواء آمنة"، لكنه لم يعلق على الخسارة الثقيلة لمنتخب بلاده أو الهتافات العنصرية.

                 
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.