تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

من هم الأجانب الذين تحتجزهم إيران منذ 4 سنوات؟

سجن
سجن Pixabay

تحتجز إيران عددا من الأجانب، معظمهم من حملة الجنسيتين، وازدادت هذه التوقيفات بتهم مختلفة منذ انسحاب الولايات المتحدة في خطوة أحادية في أيار/مايو 2018 من الاتفاق النووي مع إيران.

إعلان

وتنبغي الإشارة إلى أن إيران لا تعترف بازدواج الجنسية ولا تسمح بلقاءات قنصلية مع معتقلين إيرانيين يحملون جنسيات أخرى.

من هم الأجانب المعتقلين في إيران:

1- فرنسيون:

- في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2019، أعلن مركز الأبحاث "صندوق تحليل المجتمعات السياسية" (فاسابو) أن الباحث الفرنسي رولان مارشال أوقف في حزيران/يونيو في إيران في الوقت نفسه مع زميلته الفرنسية الإيرانية فاريبا عاد أخاه المتخصصة بالاسلام الشيعي التي أكدت طهران في تموز/يوليو توقيفها.

- في شباط/فبراير 2019 أطلق سراح الفرنسية نيلي إيرين التي أوقفت في تشرين الأول/أكتوبر بتهمة "الدخول بطريقة غير مشروعة" إلى البلاد. واعتقلت إيرين التي كانت تدير شركة، في جزيرة كيش التي تتمتع بنظام تبادل حر في الخليج.

2- أستراليون:

- أعلنت وزارة الخارجية الأسترالية في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر 2019 الإفراج عن جولي كينغ وصديقها مارك فيركن المتحدرين من بيرث واللذين أكدت طهران توقيفهما بتهمة "التجسس" في أيلول/سبتمبر.

- في 11 أيلول/سبتمبر، أكدت طهران أن الأستاذة في جامعة ملبورن كايلي مور-غيلبرت المتخصصة في سياسة الشرق الأوسط معتقلة بتهمة "التجسس لحساب دولة أخرى".

3- روسية:

- أوقفت الصحافية الروسية يوليا يوزيك في 3 تشرين الأول/أكتوبر 2019 في طهران في غرفتها في الفندق بتهمة التعاون مع أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، وفق ما أفاد زوجها السابق الصحافي بوريس فويتسيخوفسكي. وقد أفرج عنها في العاشر من الشهر نفسه.

4- أميركيون:

- حكم على العسكري الأميركي السابق مايكل آر رايت في آذار/مارس 2019 بالسجن سنتين لإهانته المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي، وبالسجن عشر سنوات لنشره صورا شخصية على شبكات التواصل الاجتماعي، كما قال محاميه، وهو أوقف في تموز/يوليو خلال زيارة لصديقته، كما قالت والدته.

- أوقف الباحث الصيني الأميركي في جامعة برنستون تشيوي وانغ في آب/أغسطس 2016 وحكم عليه في تموز/يوليو 2017 بالسجن عشر سنوات بتهمة "التجسس".

- في تشرين الأول/أكتوبر 2016، أفادت صحف أميركية أنه حكم على الإيراني الأميركي غلام رضا شاهيني بالسجن 18 عاما. وصرح رضا شاهيني لصحيفة "لوس أنجليس تايمز" من سجن إيراني أنه أدين "بالتعاون مع حكومة أجنبية" بعد توقيفه في تموز/يوليو خلال زيارة لوالدته وعائلته في إيران.

- يقضي إيرانيان أميركيان هما رجل الأعمال سياماك نمازي ووالده محمد باقر نمازي منذ تشرين الأول/أكتوبر 2016 عقوبة بالسجن عشر سنوات بتهمة "التجسس والتعاون مع الحكومة الأميركية".

وأوقف سياماك نمازي في تشرين الأول/أكتوبر 2015. أما والده البالغ من العمر أكثر من ثمانين عاما، فاعتقل في شباط/فبراير 2016 عندما جاء لمحاولة التوصل إلى الإفراج عن ابنه.

- في 16 كانون الثاني/يناير 2016، أفرج عن أربعة إيرانيين أميركيين هم الصحافي جيسون رضايان المتهم بالتجسس والقس سعيد عابديني والبحار السابق أمير حكمتي ونصرت الله خسروي في إطار عملية تبادل غير مسبوقة مع الولايات المتحدة التي أطلقت سراح سبعة معتقلين إيرانيين.

كما أفرج عن الطالب الأميركي ماثيو تريفيثيك لكن خارج إطار عملية التبادل هذه.

وتم تبادل المعتقلين في اليوم الأول من بدء تطبيق الاتفاق النووي المبرم في 2015.

5- بريطانيون:

- في الأول من كانون الأول/أكتوبر 2019، أكدت إيران توقيف عالم الأنتروبولوجيا الإيراني البريطاني كميل أحمدي المستهدف بتحقيق حول شبهات بشأن "ارتباطات مع دول أجنبية ومعاهد تابعة لأجهزة أجنبية".

- الإيرانية البريطانية نازانين زغاري رادكليف مسجونة منذ 2016 بتهمة التحريض على الفتنة، بعدما أوقفت في مطار طهران بعد زيارة لعائلتها مع ابنتها البالغة من العمر 22 شهرا.

وحكم على زغاري راتكليف العاملة في "مؤسسة تومسون رويترز" فرع العمل الإنساني لوكالة الأنباء الكندية البريطانية التي تحمل الاسم نفسه، بالسجن خمس سنوات بتهمة المشاركة في تظاهرات ضد النظام عام 2009، وهو ما تنفيه.

- في كانون الأول/ديسمبر 2018، عاد الأستاذ الجامعي الإيراني البريطاني عباس عدالت إلى المملكة المتحدة بعد توقيفه تسعة أشهر.

6- كنديون:

- في شباط/فبراير 2018، توفي الأستاذ الجامعي والمدافع عن البيئة الإيراني الكندي كاووس سيد إمامي في السجن بعد أقل من شهر على توقيفه. وأفادت السلطات الإيرانية أنه "انتحر" لكن عائلته وزملاء له شككوا في ذلك.

عادت زوجته إلى كندا في 11 تشرين الأول/أكتوبر 2019 بعد احتجازها 18 شهرا في إيران.

7- لبناني:

في 11 حزيران/يونيو 2019، أفرج عن نزار زكا اللبناني المقيم في الولايات المتحدة الذي أوقف في 2015 وحكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة "التجسس" لحساب واشنطن. وعند عودته إلى بيروت نفى كل الاتهامات الموجهة اليه.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.