تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

شاب روسي يتهم "آبل" بتحويله إلى مثلي جنسيا

هاتف آي فنون
هاتف آي فنون (أرشيف)

قدم شاب روسي، لم يكشف إلا عن اسم عائلته رازوميلوف، شكوى قضائية ضد شركة "آبل" متهما إياها بجعله مثليا بسبب تطبيقا للعملات الإلكترونية قام بتحميله عبر متجر "آبل ستور"، وبدلا من مبلغ بالبتكوين كان قد طلبه، تلقّى حوالة بقيمة 69 "غاي كوينز"، وأرفقت الحوالة برسالة مفادها بالإنكليزية "لا تحكم قبل أن تخوض التجربة"، وقال رازوميلوف في شكواه "فكّرت مليا وقررت تجربة العلاقات المثلية. وبعد شهرين، أصبحت مرتبطا بشخص من جنسي ولم يعد في وسعي التراجع"، وأضاف "لدي حبيب منذ فترة ولا أدري ماذا أقول لأهلي. وقد انقلبت حياتي رأسا على عقب وهي لن تعود يوما طبيعية".

إعلان

وأكّد الشاب في الشكوى "دفعتني آبل من خلال التلاعب بي إلى المثلية"، مع الإشارة إلى أنه يقاسي "معاناة أخلاقية وأضرارا نفسية"، وطلب بتعويض قيمته مليون روبل، أي ما يعادل 15 ألف دولار تقريبا، من الشركة الأميركية.

وقد تبدو القضية مضحكة، في الغرب، إلا أنها تقع في بلد يعاقب منذ العام 2013، على "الترويج لأنماط حياة غير تقليدية" في صفوف القصر، وهو تشريع تعتبره منظمات الدفاع عن حقوق المثليين أنه يقمع كل تحرك في هذا المجال.

وبعد جلسة مغلقة أولى، يوم الخميس 17/10، لم يحضرها رازوميلوف، أعلنت محاميته سابيجات غوسنييفا أن موكلها يرغب في سحب الشكوى بسبب الاهتمام الإعلامي الذي أثارته، قائلة "خلصنا إلى أنه من الضروري طي صفحة القضية لأن الجلسة المقبلة تقرر أن تكون مفتوحة مع نشر بياناته الشخصية"، مشيرة إلى أن الأمر شكل ضغطا على مقدم الشكوى، وقرر، بالتالي، سحب الشكوى للحفاظ على سرية هويته.

وقالت المحامية سابيجات غوسنييفا في تصريحات لوكالة فرانس في وقت سابق إن موكّلها "مذعور ويعاني الأمرّين"، مؤكدة أن آبل مسئولة عن هذه البرامج وما تقدّمه، وأن موكّلها كان في السابق على علاقة ثابتة بامرأة.

ويذكر الأمر بالجملة الشهيرة التي ترددت كثيرا في الأفلام المصرية القديمة على لسان فتيات فقدن عذريتهن "سقاني يا ماما حاجة أصفرة وضحك علي" ... والمقصود بـ"الحاجة الأصفرة"، في هذه الأفلام، كأس من الويسكي.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.