تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

وزير الخزانة الأميركي يحضر منتدى الاستثمار في السعودية بعد عام من مقتل خاشقجي

وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين -
وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين - رويترز

يترأس وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين وفد الولايات المتحدة المشارك في منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار" السنوي الذي تستضيفه السعودية وتمت مقاطعته بشكل واسع العام الماضي على خلفية قتل الصحافي جمال خاشقجي.

إعلان

وقتل الصحافي السعودي الذي كان يكتب مقالات رأي في صحيفة "واشنطن بوست" انتقد فيها الحكومة السعودية، بقنصلية المملكة في اسطنبول في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2018.

والعام الماضي، قاطع عشرات من كبار المسؤولين ورواد عالم المال والأعمال حول العالم المنتدى الذي يطلق عليه "دافوس في الصحراء"، على وقع تفاقم الغضب الدولي بشأن عملية قتل خاشقجي.

لكن متحدثًا باسم وزارة الخزانة قال الأربعاء إن منوتشين هذا العام سيمثل الولايات المتحدة التي تعد من أهم حلفاء المملكة.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن جاريد كوشنير، مستشار وصهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، سيكون بين أعضاء الوفد الرفيع المستوى الذي سيحضر المنتدى المقرر عقده من 29 حتى 31 تشرين الأول/أكتوبر.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن مصادر لم تسمها أن المندوب الخاص لوزارة الخارجية المسؤول عن السياسة بشأن إيران براين هوك سيكون كذلك ضمن أعضاء الوفد الأميركي.

وتستعد كذلك شركات عالمية بينها "غولدمان ساكس" و"جي بي مورغان تشيز" و"سيتي غروب" لإرسال كبار المسؤولين التنفيذيين لاجتماع العام الجاري، وفق ما أفادت "واشنطن بوست" في وقت سابق.

ويتوقع كذلك أن يحضر رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي ونظيره الباكستاني عمران خان، وفق ما ذكرت تقارير إعلامية في بلديهما هذا الأسبوع.

ويهدف المؤتمر لجذب مستثمرين أجانب لمساعدة الرياض على تنويع اقتصادها المعتمد بشكل أساسي على النفط.

وخيمت عملية قتل خاشقجي على إصلاحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتسلط الأضواء على سجل المملكة في مجال حقوق الإنسان.

وأفادت تقارير أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية رجحت أن يكون الأمير محمد الذي يتمتع بنفوذ واسع في دوائر صنع القرار في الحكومة السعودية، أمر بتنفيذ عملية القتل.

وتحدثت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالإعدامات العشوائية والقتل خارج نطاق القانون أغنيس كالامارد عن "أدلة موثوق بها" تشير إلى "المسؤولية القانونية لكبار المسؤولين السعوديين بمن فيهم ولي العهد السعودي" عن العملية.

وتحاكم السعودية 11 شخصا على خلفية الجريمة، يواجه خمسة منهم عقوبة الإعدام، غير أنّ جلسات الاستماع تجري خلف الأبواب المغلقة، علما بأن أسماء المتّهمين لم تُنشر.

من جهتها نددت منظمة العفو الدولية بالمحاكمة "الصورية" في السعودية، ووصفتها بأنّها "استهزاء بالعدالة".

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.