تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

قوات سوريا الديموقراطية تنسحب من "كامل الحدود" مع تركيا تنفيذاّ لاتفاق مع روسيا

مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية
مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية أرشيف

أعلنت قوات سوريا الديموقراطية يوم الأحد 27 تشرين الأول – أكتوبر 2019 سحب قواتها من "كامل المنطقة الحدودية" مع تركيا بموجب اتفاق بين أنقرة وموسكو، على أن يحل حرس الحدود السوري مكانها، وفق ما قال متحدث باسمها لوكالة فرانس برس.

إعلان

وقال مدير المركز الاعلامي لقوات سوريا الديموقراطية مصطفى بالي إن ألوية هذه القوات تنسحب من المنطقة الحدودية "بضمانة روسية"، مضيفا "ستنسحب قواتنا بعمق 32 كيلومتراً من كامل الحدود".

وينص اتفاق تم التوصل اليه في 17 تشرين الأول/أكتوبر بين أنقرة وواشنطن على انسحاب قوات سوريا الديموقراطية من "المنطقة الآمنة" كما تسميها أنقرة والتي تمتد بعمق ثلاثين كيلومترا من الحدود التركية وبطول 120 كيلومترا.

وفي 23 تشرين الأول/أكتوبر، توصلت روسيا وتركيا الى اتفاق بانسحاب القوات الكردية لنحو 30 كيلومتراً على طول الحدود التركية البالغ 440 كيلومترا خلال 150 ساعة.

وسينتشر مكان قوات سوريا الديموقراطية "حرس الحدود السوري"، وفق بالي.

وفتح الأكراد قنوات اتصال مع دمشق وحليفتها روسيا بعد بدء الهجوم التركي عليهم في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر. ويجري نتيجة ذلك، انتشار لقوات النظام في نقاط حدودية عدة.

وشاهد مراسل فرانس برس في منطقة سنجق سعدون قرب مدينة عامودا مدرعات وآليات عسكرية محملة بأسلحة ثقيلة وعلى متنها مقاتلون ومقاتلات تتجه جنوباً نحو الطريق الدولي الذي يصل إلى مدينة الحسكة في شمال شرق سوريا.

وأفاد التلفزيون الرسمي السوري عن انسحاب "45 آلية ثقيلة من منطقة سنجق سعدون".

وانسحبت قوات أميركية في السابع من تشرين الأول/أكتوبر من نقاط حدودية عدة في سوريا كانت تتواجد فيها لدعم معركة قوات سوريا الديموقراطية ضد تنظيم الدولة إلإسلامية. وأطلقت تركيا وفصائل سورية موالية لها بعد يومين هجوماً ضد المقاتلين الأكراد سيطرت خلاله على منطقة حدودية بطول نحو 120 كيلومتراً.

وينص الاتفاق الروسي التركي الذي أبرم في مدينة سوتشي على تسيير دوريات روسية قرب الحدود، ويمنح المقاتلين الأكراد مهلة حتى الثلاثاء المقبل للانسحاب من "كامل المنطقة الحدودية" التي يبلغ طولها 440 كيلومترا.

وأبدت قوات سوريا الديموقراطية بداية تحفظها على بنود عدة في الاتفاق لم تفصح عنها، إلا أنها أكدت مواصلة النقاش مع موسكو وبدء التعاون عملياً على الأرض.

وقالت قوات سوريا الديموقراطية في بيان الأحد "بعد المناقشات المكثفة مع روسا الاتحادة حول تحفظاتنا السابقة، وافقنا على تطبق مبادرتها لوقف العدوان التركي".

وأوضحت أن "قوات سورا الدمقراطة تعد انتشارها في مواقع جددة بعدة عن الحدود التركة - السورة، وذلك حقنا للدماء ولتجنب سكان المنطقة آلة الحرب التركة".

وتهدف تركيا التي علقت هجومها في 23 تشرين الأول/أكتوبر إلى إبعاد المقاتلين الأكراد عن حدودها وإنشاء "منطقة آمنة" تعيد إليها قسماً كبيراً من 3,6 مليون لاجئ سوري لديها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.