تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

تركيا تستدعي السفير الأميركي احتجاجا على اعتراف مجلس النواب الأميركي "بالإبادة الأرمنية"

السفير ديفيد ساترفيلد
السفير ديفيد ساترفيلد أرشيف

استدعت تركيا يوم الأربعاء 30 تشرين الأول – أكتوبر 2019 سفير الولايات المتحدة في أنقرة للاحتجاج على اعتراف مجلس النواب الأميركي "بالإبادة الأرمنية"، حسبما ذكر مسؤولون أتراك.

إعلان

وقال هؤلاء المسؤولون إن السفير ديفيد ساترفيلد استدعي إلى وزارة الخارجية لأمر يتعلق "بالقرار الذي لا أساس قانونيا له واتخذه مجلس النواب".

وأقر المجلس بأكثرية 405 أصوات مقابل 11 القرار الذي يؤكد اعتراف الولايات المتحدة بـ"الإبادة الأرمنية"، في سابقة في الكونغرس حيث طرحت منذ عقود نصوصا مماثلة بلهجة مباشرة لكن لم يتم تمريرها.

ووجه النواب الأميركيون بعد قرارهم هذا، صفعة ثانية إلى أنقرة من خلال تبني قانون يفرض عقوبات على تركيا بسبب عمليتها العسكرية ضد الاكراد في شمال شرق سوريا التي جاءت بعد سحب الرئيس الأميركي دونالد ترانب قوات بلاده من شمال سوريا مطلع الشهر الجاري.

وتبنى مجلس النواب قرارا تقدم به نواب ديموقراطيون وجمهوريون ينص على فرض عقوبات على كبار المسؤولين الأتراك الضالعين في قرار الهجوم، وعلى مصرف تركي تربطه علاقات بالرئيس رجب طيب أردوغان. كما يطلب النص من إدارة ترامب معاقبة تركيا لشرائها نظام دفاع صاروخيا روسي الصنع.

وتنفي تركيا بشدة الاتهامات بارتكاب إبادة وتقول إنّ أرمنا وأتراكا قتلوا نتيجة للحرب العالمية الأولى. وتقدر انقرة حصيلة القتلى بمئات الآلاف.

ورفضت أنقرة اعتراف مجلس النواب معتبرة أنه "خطوة سياسية لا معنى لها". وحذرت من أنها يمكن أن تضر بالعلاقات بين البلدين "في وقت حساس للغاية" للأمن الدولي والإقليمي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.