تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مالي

مالي: مقتل 49 جنديا في هجوم "إرهابي" مسجلا بذلك إحدى أفدح خسائره

عناصر من جيش مالي
عناصر من جيش مالي ( أ ف ب)

أعلن الجيش المالي يوم السبت 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2019 أن 49 جنديًا قتلوا في "هجوم إرهابي" جديد استهدف موقعًا عسكريًا في اينديليمان بالقرب من النيجر، في واحدة من أسوأ الانتكاسات التي تعرض لها في السنوات الأخيرة وتثير شكوكا في قدرته على مواجهة الجهاديين.

إعلان

وهذه الحصيلة التي أعلنها الجيش على صفحته على موقع فيسبوك تعد واحدة من أكبر الخسائر التي سجلت منذ الغزو الجهادي في 2012  لشمال البلاد الذي امتد إلى وسطها والدول المجاورة.


ووصف الجيش والحكومة الماليان ب"الإرهابي" الهجوم الجمعة على إينديليمان في منطقة أنسونغو بالقرب من ميناكا في شمال شرق البلاد. 


ولم تتبن أي جهة الهجوم الذي لم تعرف أي تفاصيل عن ملابساته.


ويأتي الهجوم الذي استهدف واحدا من أهم معسكرات الجيش في المنطقة، بعد شهر من اعتداءين جهاديين في بولكيسي في 30  أيلول/سبتمبر وموندورو بجنوب البلاد قرب بوركينا فاسو في الأول من تشرين الأول/أكتوبر.


وقتل أربعون جنديا في الهجومين بحسب حصيلة أعلنها مسؤول في وزارة الدفاع المالية. لكن مصادر عدة ذكرت أن حصيلة القتلى في الهجومين أكبر من ذلك.


   "هجوم مباغت" 
قال ضابط في الجيش المالي موجود في اينديليمان يوم السبت 2 نوفمبر إن "الإرهابيين شنوا هجوما مباغتا ساعة الغداء. دمرت آليات للجيش وسرقت أخرى".وأضاف أنه تم العثور على نحو عشرين ناجيا بعد الهجوم، موضحا أنه أدى الى سقوط "ثلاثة جرحى وتسبب بأضرار مادية".


وكان وزير الاتصال والناطق باسم الحكومة المالية يايا سانغارا أعلن مساء الجمعة مقتل 53 جنديا ومدني واحد.


وأكد الجيش يوم السبت 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2019 أنه "يسيطر على الوضع في اينديليمان وعملية التمشيط جارية بهدف التقييم".


وأصدرت بعثة الامم المتحدة في مالي بيانا السبت نددت فيه "بشدة بالهجوم الارهابي" مؤكدة أن "عمليات تأمين تجري حاليا في المنطقة بدعم من القبعات الزرق".


وقال الامام محمود ديكو الشخصية الدينية البارزة في مالي السبت "هذا النزف الذي تعيشه مالي لا يمكن أن يستمر".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.