تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ألمانيا

الرئيس الألماني يحذّر مواطنيه من مغبّة جدران " الإحباط والغضب والكراهية"

الرئيس الألماني  فرانك فالتر شتاينماير يلقي كلمة أثناء الاحتفال بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين
الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير يلقي كلمة أثناء الاحتفال بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين / رويترز

وجه الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير رسائل إلى الأمة الألمانية، مبديا أسفه لـ"بناء جدران جديدة في كل انحاء البلاد: جدران من الاحباط وجدران من الغضب والكراهية". 

إعلان

ولا يزال الصدع السياسي والاقتصادي بين الشرق والغرب الأغنى في البلاد ماثلاً، خصوصا في ظل نجاح اليمين المتطرف عبر حزب "البديل لألمانيا" في جمهورية ألمانيا الديموقراطية السابقة، حيث يعتبر كثر أنّهم يعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية.

وحض الرئيس الالماني من جهة أخرى الولايات المتحدة على اظهار "الاحترام" لحلفائها والتخلي عن "الانانية القومية"، في اطار الاحتفالات بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين.


وركز فرانك فالتر شتاينماير الذي يشكل السلطة المعنوية في البلاد رغم منصبه الفخري، على تدهور العلاقات بين ضفتي الاطلسي في الاعوام الاخيرة.


وامام بوابة براندبورغ التي رمزت حتى العام 1989 إلى "انقسام ألمانيا"، أشار شتاينماير في خطاب الى الدور الرئيسي للولايات المتحدة، "الذراع القوية للغرب"، في انهيار الستار الحديدي قبل ثلاثة عقود.


وقال "نحن الألمان، ندين بالكثير لأميركا بوصفها شريكا في الاحترام المتبادل، بوصفها شريكا من اجل الديموقراطية والحرية، ضد الانانية الوطنية. هذا ما آمله ايضا في المستقبل"، في اشارة الى الادارة الحالية في واشنطن برئاسة دونالد ترامب.


وفي وقت سابق، اعتبر ترامب الذي لم يقم بزيارة رسمية لألمانيا منذ انتخابه في 2016 ويعتزم تشييد جدار بين بلاده والمكسيك، ان المانيا هي "احد اثمن حلفاء" الولايات المتحدة.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.