تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

المتحدّث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: لدينا فيديو حول الحادث مع مفتشة وكالة الطاقة الدولية

علم إيراني يرفرف أمام مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا
علم إيراني يرفرف أمام مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا / رويترز

أعلنت إيران يوم السبت 9 تشرين الثاني - نوفمبر 2019 أنها مستعدة إذا دعت الحاجة إلى نشر صور الحادث مع مفتشة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي دفع طهران إلى سحب اعتمادها.

إعلان

وقال بهروز كمالوندي المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إن عملية مراقبة عند مدخل مصنع تخصيب اليورانيوم في نطنز (وسط) "أطلقت الانذار مرارا ما يدل على أن المفتشة إما تلوثت بمادة ما أو أنها كانت في حيازتها".


ولم يوضح طبيعة المادة ما إذا كان قد عثر عليها مع المفتشة.


وصرح للصحافيين "إذا دعت الحاجة سنظهر حتى صور" الحادث موضحا أن "التجارب المريرة" لإيران في مجال التخريب النووي أدى إلى اعتماد نظام مراقبة صارم.


وتتهم إيران خصومها ولا سيما اسرائيل والولايات المتحدة بإطلاق حملات تخريب منددة بالهجمات الالكترونية ضد البنى التحتية الرئيسية لديها.وأضاف المسؤول الإيراني أن التقرير المتعلق بالحادث المفترض أقنع الجميع "ما عدا الولايات المتحدة والنظام الصهيوني وبعض دول الخليج".


وكانت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قد أعلنت يوم الخميس 7 تشرين الثاني - نوفمبر2019  أنها أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بسحب اعتماد المفتشة.


ورأت الوكالة الدولية من جهتها ومقرها فيينا أنه "من غير المقبول" أن تكون طهران قد "منعت مؤقتا" مفتشة في إيران من مغادرة البلاد بسبب شبهات حولها.


ونفى السفير الإيراني لدى وكالة الطاقة كاظم غريب عبادي توقيف المفتشة مؤكدا أنه سمح لها بمغادرة البلاد رغم استمرار التحقيق في الحادث.


وبموجب الاتفاق حول النووي الإيراني المبرم في 2015 بين إيران والدول العظمى الذي تأثر جراء انسحاب واشنطن منه في أيار/مايو 2018 تخضع المنشآت النووية الإيرانية لنظام تفتيش دائم من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


وفي تعليق على الحادث اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إيران بارتكاب "عمل ترهيب فاضح" في حين عبر الاتحاد الأوروبي عن "قلقه الكبير".

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.