تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - كندا

قصة فرنسية حاصلة على الدكتوراه كادت أن تحرم من بطاقة إقامة في مقاطعة كيبيك بسبب اللغة الفرنسية

جواز سفر فرنسي
جواز سفر فرنسي / إذاعة فرنسا الدولية

في عام 2012 وصلت فرنسية تدعى إيملي دوبوا إلى مقاطعة كيبيك الكندية بهدف الدراسة وإعداد أطروحة دكتوراه. وفعلا حصلت هذه الفرنسية التي تبلغ اليوم الحادية والثلاثين من العمر على هذا الدبلوم في بداية عام 2018 وقررت تقديم ملف للحصول على بطاقة مقيمة دائمة في المقاطعة.

إعلان

ولكن الإدارة الكيبيكية ظلت تماطل في الرد على طلبها. وبعد إصرارها على الحصول على هذه البطاقة، تذرعت الأجهزة الإدارية بعدم توصلها بوثيقة تؤكد أن المواطنة الفرنسية تجيد اللغة الفرنسية.

وتمسكت هذه الأجهزة بهذا الطلب بعد أن لاحظت أن جزءا من أطروحة الدكتوراه التي أعدتها إيملي منشور باللغة الإنجليزية.  فاضطرت الفرنسية إلى إجراء اختبار يثبت أنها تجيد اللغة الفرنسية. وذكَّرت موظفي إدارة شؤون الهجرة في مقاطعة كيبيك بأن الإنجليزية هي اليوم اللغة الأم في ما يتعلق بالإنتاج الفكري الأكاديمي والبحث العلمي في غالبية بلدان العالم.

ولكن إدارة شؤون الهجرة في مقاطعة كيبيك ظلت مصرة على التأكيد على أن أداء الفرنسية اللغويَّ مع لغة موليير دون المستوى المطلوب. وعندها لم يبق أمام الفرنسية إلا أن تتحدث عبر وسائل الإعلام الكندية والفرنسية للتأكيد بدورها على أن مشكلتها مع إدارة شؤون الهجرة في كيبيك وليس مع اللغة الفرنسية لغتها الأم.

وبعد تدخل السلطات الفرنسية، استطاعت الحصول على بطاقة إقامة في مقاطعة كيبيك. واتضح أن الأشخاص الذين نظروا في ملفها كان همهم الأساسي في التعامل مع الملف الانطلاق  من روح قانون صارم أقره برلمان المقاطعة الكندية في يونيو-حزيران عام 2019 ويدعو لتقليصعدد المهاجرين الراغبين في الإقامة بالمقاطعة بدل الانطلاق من دراسة كل ملف على حدة من ملفات طالبي الإقامة.
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.