تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هل يشكل الكُويكب المقترب حاليا من الأرض خطرا عليها؟

كويكب (رسم توضيحي)-
كويكب (رسم توضيحي)- أ ف ب

 رصد مركز دراسة الأجرام السماوية التابع لوكالة لفضاء الأمريكية " ناسا" كويكبا يقترب من الأرض بسرعة 28 ألف كلم في الساعة. ويبلغ قطره 619 مترا. أما حجمه فيعادل تقريبا ضعف حجم برج إيفل. ويُنتظر ألا تتجاوز المسافة بينه وبين الأرض يوم العشرين من شهر نوفمبر –تشرين الثاني عام 2019 أربعة ملايين وثلاث مائة ألف كلم.

إعلان

ومع اقتراب هذا الجرم السماوي من الأرض، يسعى علماء الفضاء وخبراؤه إلى معرفة ما إذا كان يشكل فعلا خطرا على الأرض وسكانها. ويقول باتريك ميشال الباحث في مركز المركز الوطني الفرنسي للأبحاث العلمية والمختص في علوم الفضاء إنه ثبت حتى الآن أن معدلات ارتطام مثل هذه الكويكبات التي يبلغ حجمها حجم الجرم الذي رصدته مؤخرا وكالة " ناسا" طفيفة. ومع ذلك فإنه ليس ثمة ما يؤكد مائة في المائة أن عملية ارتطام الجرم الذي تم رصده ليست ورادة.

ويُذَكِّر هذا الباحث بأن جرما سماويا لا يتجاوز قطره خمسين مترا فقط كان قد وقع في إحدى غابات سيبيريا عام 1908   فأدى إلى إتلاف غطاء غابي في مساحة قدرها ألفا متر مربع.
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.