تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

العثور على مناصر للخوذ البيضاء السورية ميتا في اسطنبول

أفراد من الشرطة التركية أمام منزل مؤسس منظمة "ماي داي رسكيو" حيث وجدت جثته في اسطنبول يوم الاثنين 11 نوفمبر 2019
أفراد من الشرطة التركية أمام منزل مؤسس منظمة "ماي داي رسكيو" حيث وجدت جثته في اسطنبول يوم الاثنين 11 نوفمبر 2019 / رويترز

عُثر على جيمس لو ميسورييه البريطاني الذي أسس منظمة قامت بتدريب منظمة الدفاع المدني السوري الخوذ البيضاء ميتا في اسطنبول يوم الاثنين 11 تشرين الثاني - نوفمبر 2019 بعد مرور خمس سنوات على تأسيس المنظمة للقيام بأعمال الإغاثة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة أثناء الحرب الأهلية السورية.

إعلان

وقال أحد الجيران إن جثة لو ميسورييه مؤسس منظمة "ماي داي رسكيو"عثر عليها في وقت مبكر من صباح يوم الإثنين 11 تشرين الثاني 2019 قرب منزله في حي باي أوغلو في وسط اسطنبول. وقال مكتب محافظ اسطنبول إن تحقيقا فتح في الواقعة.

وقال مصدر أمني إن هناك اعتقادا بأن لو ميسورييه سقط من شرفة مسكنه الذي يتخذه مكتبا وإنه يجري التعامل مع وفاته على أنها قد تكون انتحارا.

ونُسب إلى الخوذ البيضاء الفضل في إنقاذ الآلاف في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في سوريا خلال سنوات من قصف قوات الحكومة السورية والقوات الروسية لهذه المناطق في إطار الحرب الأهلية الدائرة في البلاد منذ أكثر من ثماني سنوات.

ويقول أعضاء الخوذ البيضاء إنهم محايدون بينما يصفهم الرئيس السوري بشار الأسد ومؤيدوه، وبما في ذلك موسكو، بأنهم أدوات دعائية للغرب والمعارضة التي يقودها إسلاميون.

وقالت وزارة الخارجية الروسية على تويتر يوم الجمعة 8 تشرين الثاني إن منظمة الخوذ البيضاء تساعد ”أخطر المنظمات الإرهابية“ وإن لو ميسورييه ضابط سابق بالمخابرات البريطانية له ”صلات بالجماعات الإرهابية“.

ووصفت السفيرة كارن بيرس، ممثلة المملكة المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة، لو ميسورييه بأنه ”بطل حقيقي“، وذلك عندما سألها الصحفيون عن وفاته.

وقالت ”سبب الوفاة غير واضح في الوقت الحالي. سنتابع التحقيق عن كثب. آمل أن تتمكن السلطات التركية من إجراء تحقق دقيق“.

وأضافت ”التهم الروسية له والتي خرجت من وزارة الخارجية بأنه كان جاسوسا غير صحيحة جملة وتفصيلا. لقد كان جنديا بريطانيا“.

وبدأت (ماي داي رسكيو)، وهي منظمة غير هادفة للربح، عملياتها في 2014 وأسست مكتبا في اسطنبول عام 2015 لدعم مشروعها في سوريا.

ومنحت الملكة البريطانية إليزابيث لو ميسورييه، وهو ضابط سابق في الجيش البريطاني، وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية في عام 2016 للخدمات التي قدمها للدفاع المدني السوري وحماية المدنيين في سوريا.

وقال المصدر الأمني إن زوجة لو ميسورييه قالت للشرطة إنها وزوجها تناولا حبوبا منومة حوالي الساعة الرابعة صباحا. وأضاف المصدر أن الزوجة قالت أيضا إنها استيقظت في وقت لاحق بعد طرقات على الباب لتكتشف أن زوجها ممدد في الشارع وأن الشرطة تحيط به.وقال دبلوماسي إن ملابسات الوفاة غير واضحة.

ولم ترد ماي داي رسكيو على الفور على رسالة بالبريد الإلكتروني للاستفسار.

وأعرب الدفاع المدني السوري عن حزنه الشديد وقال ”تتقدم أسرة الدفاع المدني السوري بخالص العزاء لأسرة جيمس، ونعبّر لهم عن بالغ حزننا وتضامننا مع عائلته، كما هو واجب علينا أن نثني على جهوده الإنسانية، التي سيتذكرها السوريون دائماً“.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.