تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

عون: الحريري متردد ومن أين نأتي بحياديين من القمر؟

الرئيس اللبناني ميشال عون
الرئيس اللبناني ميشال عون - رويترز

لفت ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ إلى أن "الحراك بدأ بطابع اقتصادي بسبب الضرائب المفروضة على الشعب اللبناني وزادت المطالب لتصبح سياسية، وذلك طبيعي عندما تكون الثقة مفقودة بين الشعب والحكومة أن يُطلب تغييرها والمطالب محقة وتجاوبت معها۔

إعلان

وفي حوار معه في ​قصر بعبدا​، قال عون: "إنني لم أصل الى موقع الرئاسة إلا لكي أبني دولة، أنا مستقبلي ورائي ولا أبحث عنه ولا أريد تحصيل أمور مادية وتاريخي النضالي كلفني 15 عاما خارح بلادي من أجل الحرية والسيادة والاستقلال والان مرحلة بناء الدولة والاقتصاد ولم يكن هناك تجاوبا معي من مجمل الشعب اللبناني، خطابي في 31 تشرين كنت أريد قوله نفسه أو توسيعه لولا الخلل الاجتماعي الذي حصل".

وردًا على سؤال عن أن الاستشارات النيابية إذا كانت ستجرى يوما الخميس والجمعة، اوضح عون أن "هذا يعتمد على الاجابات من المعنيين، فهناك صعوبات كثيرة ذُللت وتبقى النقاط الأخيرة، إذ لا بد من الخروج بحكومة منسجمة وليست متفرقة"، مشيراً إلى أنه "الآن بات الجميع يعرف أين ملفات الفساد، والتشكيلة التي كانت قائمة قضائياً معتادة على نمط قديم بالعمل، الآن وضعنا أشخاص موثوقين وجدد".

وأكد الرئيس عون أن "أول سبب لوجود الفساد في القضاء هو التدخل السياسي، وكان هناك قضاة ينالون المكافآت نتيجة خدمتهم للسياسيين"، مشدداً على "إنني أوافق على مطالب الحراك، الانقلاب على العهد يعني "العوض بسلامتك" لدي ثقة بأهل الحراك لأنهم مواطنين تعذبوا وأنا كنت أبحث عنهم".

ورأى "أنني من الذين يريدون المكافحة للعودة الى النظام الأكثري بالتشريع والميثاقية تكون بحقوق الطوائف بحسب الدستور، الميثاقية فقط بما ينص عليه الدستور وهذا الشيء أساسي لانتظام العمل السياسي. هناك من يشرع ويراقب وهناك قضاء يحاسب"، منوهًا بأن "باسيل هو الذي يقرر اذا يريد المشاركة في الحكومة، هو لم يكن يريد المشاركة في هذه الحكومة ولكن هناك ظروف أجبرته على أن يكون وزيرا للخارجية، لا أحد يمكن أن يمنعه من حقه أو يفرض عليه فيتو بنظام ديمقراطي وهو رئيس أكبر كتلة مسيحية".

وأردف أن "الحكومة اذا لم تكن تكنوسياسية لا يمكن أن يكون لديها غطاء لأنه يجب أن يكون لديها الصفة التمثيلية الشعبية، وهنا يجب العودة الى وزراء يمكن أن يكونوا في الحكومة السابقة أم لا. لدي مبدأ وهو أفضل أن لا يكونوا من داخل البرلمان. أنا لا أقرر شكل الحكومة ولكن هذه رغبتي. فحكومة الصدمة لا يمكن إنجازها، من يدير ال​سياسة​؟ حكومة تكنوقراط صرف لا يمكنها إدارة سياسة البلد".

ورداً على سؤال حول تشكيل حكومة حياديين، قال عون: جميع اللبنانيين لهم خلفيات سياسية عبروا عنها في الانتخابات النيابية، فها نأتي بحياديين من القمر؟

وكشف عن أن "الحريري لديه أسباب شخصية تمنعه من أن يكون رئيسا للحكومة، لا أحد يتنكر له وأنا لا يمكنني أن أحدد إذا كان الحريري سيكون رئيساً للحكومة قبل أن تتم الاستشارات. الحريري متردد في رئاسة الحكومة ولا أعرف اذا لا يزال مترددا لأنه لم يعطني جوابا واذا كان هناك أسباب خارجية يعرفها أصحاب العلاقة".

وحول العقوبات الأميركية على حزب الله وإمكان فقدان أموال سيدر، ذكّر الرئيس عون بأن "حزب الله ملتزم بالقرار 1701 ولا يتدخل في أي موضوع على الأرض اللبنانية، وما فرض على الحزب ماليا فرض على كل اللبنانيين. اصطدام اللبنانيين في الداخل وحصول حرب أهلية لن يحصل في عهدي على الأقل".

وأشار الرئيس عون الى أنه "لدينا أوراق نبحثها أفضل مما قدمه الحريري في مهلة الـ72 ساعة. حزب الله يدافع عن نفسه لأنه موجود والمجتمع الدولي "شو إلو علينا". ولا يمكن أن يفرض عليي استبعاد حزب يشكل ثلث الشعب اللبناني"، مضيفًا "أنني حائر ضد من يجب أن أحدد الإستراتيجية الدفاعية، روسيا والصين اسرائيل جميعهم هنا. من حليفي وأنا بلد صغير؟ ما يتم طلبه منا لا يمكن لنا أن نقوم به".

وتوجّه الرئيس عون للبنانيين بالقول: "لا تتهافتوا الى المصارف لسحب أموالكم فالودائع مضمونة بكاملها". والى المنتفضين، قال: "فهمنا المشاكل والمطالب ولدينا إستعداد لتصحيح الخطأ ولكن لا تدمروا البلد بسلوكياتكم ولا تخربوا لبنان وتستمروا بتطويق السلطات الرسمية، فإقفال الطرقات وتعطيل الدراسة وإقفال المؤسسات العامة يشكل تعطيلًا وشللًا للبلد. ليراجعوا تاريخي وليبقوا معي إذا أعجبهم، وإذا لا سأرحل أنا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.