تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا تحيي الذكرى الرابعة لاعتداءات 13 تشرين الثاني 2015 الإرهابية

زهور أمام نصب تذكاري لضحايا الاعتداءات الإرهابية
زهور أمام نصب تذكاري لضحايا الاعتداءات الإرهابية - رويترز

تحيي فرنسا الاربعاء 13 تشرين الثاني 2019 الذكرى الرابعة لهجمات عام 2015 الارهابية التي خلفت 130 قتيلًا وأكثر من 350 جريحًا في باريس وضواحيها الشمالية.

إعلان

وحوالي الساعة التاسعة صباحًا، وضع ممثلان عن جمعيات الضحايا إكليلا من الزهور على نصب أقيم في ذكرى مانويل دياس وهو الشخص الوحيد الذي قُتل في اعتداءات 13 تشرين الثاني بالقرب من استاد فرنسا في ضاحية سان دوني قرب باريس.

وحضر رئيس بلدية المدينة لوران روسييه ووزيرة العدل نيكول بيلوبيه ووزير الداخلية كريستوف كاستانير وسكرتير الدولة لوران نونيز، الذين وضعوا بدورهم إكليلاً من الزهور على النصب ووقفوا دقيقة صمت قبل أن يغادروا لمتابعة بقية المراسم.

ويصل الموكب لاحقا إلى تراسات البارات والمطاعم في دائرة باريس 11 التي استهدفتها الاعتداءات وقتلت 39 شخصًا

وقالت كورين وهي من سكان الحي "لقد مررنا بالكثير بعد الاعتداءات، كلما مررت أمام البار والمطعم أفكر بما حدث".

بالنسبة للولا التي قطنت الحي وقت وقوع الاعتداءات "مراسم احياء الذكرى هي رمز قوي.. وهي امر جميل".

مارلين دروت اعتبرت أن إحياء ذكرى الاعتداء مهمة لأنها "درس للإنسانية وتذكير سنوي".

ويلقي ممثلو جمعيات الضحايا كلمة في قاعة بلدية الدائرة 11 في باريس بعد حفل تكريم أمام قاعة الحفلات الموسيقية باتاكلان التي وقع فيها اعتداء أوقع 90 قتيلاً

وكانت هجمات 13 تشرين الثاني 2019 التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها قد وقعت بعد أن هاجم مسلحون استاد فرنسا قرب باريس حيث كانت تجري مباراة بكرة القدم لمنتخب فرنسا الوطني وتراسات مطاعم في العاصمة وقاعة الحفلات الموسيقية في باتاكلان.
ومن المقرر أن تجري المحاكمات القضائية المتعلقة بالهجمات في عام 2021.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.