العراق :المتظاهرون يستعدون لمعركة طويلة ضد الطبقة السياسية

متظاهر خلال الاحتجاجات المستمرة المناهضة للحكومة في بغداد
متظاهر خلال الاحتجاجات المستمرة المناهضة للحكومة في بغداد - رويترز

تواصل حركة الأحتجاج في العراق تصعيد عصيانها المدني بأعلانها الدخول عن قريب في اضراب شامل لكل مرافق الدولة .. كما يأتي قرار تنظيم تظاهرة مليونية سميت بجمعة الصمود في عشر مدن عراقية في صدارتها العاصمة بغداد في سياق معركة طويلة يخوضها المتظاهرون رغم حصيلة التضحيات الثقيلة من القتلى و الجرحى في صفوفهم منذ شهر و نصف الشهر على تحركهم في الشارع.

إعلان

استمرار تواجد آلاف المحتجين في ميادين رئيسية في المدن العشر و معارك الكر و الفر مع القوات الأمنية  شكلت وسائل ضغط مستمرة على الطبقة السياسية العراقية التي تصر من جهتها على التمسك بحكومة عادل عبد المهدي، كما تصر على تسوية سياسية في اطار الأطراف التقليدية المكونة للعملية السياسية في البلاد. 
كل طرف في المشهد العراقي،  اختار له موقعاً مختلفاً تماماً عن الآخر ما يعقد الوضع الداخلي العراقي أكثر .. المتظاهرون الذين يصرون على ازاحة النظام القائم في حين هذا الأخير أعلن أنه سيدافع عن نفسه من خلال بيان لرئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي الذي طالب صراحةً كل أحزاب الطبقة السياسية بحماية النظام من تصاعد الأحتجاجات.
أمام هذا السجال الطويل والمعقد، تبلور تحالف سياسي جديد و ضم رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي و رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي و الزعيم السياسي السني البارز اسامة النجفي ليعيد طرح فكرة تشكيل حكومة عراقية موقتة و تنظيم انتخابات مبكرة بأشراف دولي كامل كمخرج من معركة كسر العظم الجارية بين المتظاهرين و بين الحكومة العراقية.
في ظل استمرار تواجد المتظاهرين في الساحات الرئيسية للمدن الكبرى و مواصلة العصيان المدني، تتجه رهانات بعض أطراف الطبقة السياسية على فصل الشتاء و قدوم البرد القارص و المطر مما يسمح بتفتيت اعتصامات المحتجين بعوامل طبيعية و ليست عوامل أمنية.
المعلومات من داخل حركة الأحتجاج أكدت أن النشطاء الرئيسيين للحركة يملكون خطةً لصمود طويل للمتظاهرين بوجه الشتاء كما صمدوا بوجه القوات الأمنية و الطبقة السياسية طيلة 45 يوماً متواصلة.
 من جهتها بدات القوات الأمنية العراقية  بعمليات أمنية جديدة لأزالة الخيم من ميدان التحرير و ساحة الخلاني وسط بغداد كون الخيم من الوسائل المستخدمة لأطالة أمد التظاهرات والأعتصامات خلال فصل الشتاء.
على الأرض، الصمود لفترة طويلة في معركة الأحتجاجات يشمل طرفين: المتظاهرون و الطبقة السياسية العراقية على سواء، كل يحاول أن يربح المعركة بصموده بوجه الآخر .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم