تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العاهل السعودي: على ايران التخلي عن الفكر التوسعي التخريبي والرياض تسعى لحل سياسي في اليمن

الملك سلمان بن عبد العزيز خلال الخطاب السنوي أمام مجلس الشورى
الملك سلمان بن عبد العزيز خلال الخطاب السنوي أمام مجلس الشورى - رويترز

ألقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019 خطاب السنوي أمام مجلس الشورى تناول فيه العلاقات مع إيران وحرب اليمن بالإضافة إلى وضع شركة أرامكو السعودية النفطية العملاقة.

إعلان

دعا الملك سلمان في خطابه إيران إلى التخلي عن "الفكر التوسعي والتخريبي" الذي اعتبر انه "ألحق الضرر بشعبها"، في وقت يتظاهر إيرانيون احتجاجا على رفع سعر الوقود.
وأوضح الملك "نأمل أن يختار النظام الإيراني جانب الحكمة وأن يدرك أنه لا سبيل له لتجاوز الموقف الدولي الرافض لممارساته إلا بترك فكره التوسعي والتخريبي الذي ألحق الضرر بشعبه قبل غيره من الشعوب".
وقال بحسب ما نقل عنه حساب وزارة الخارجية السعودية في تويتر "لقد عانت المملكة من سياسات وممارسات النظام الإيراني ووكلائه التي وصلت مؤخراً إلى ذروة جديدة من الأعمال الممنهجة والمتعمدة لتقويض كل فرص السلام والأمن في المنطقة".
وأوضح الملك في الخطاب إن "على النظام الإيراني أن يدرك أنّه أمام خيارات جدية وأن لكل خيار تبعات سيتحمل هو نتائجها، والمملكة لا تنشد الحرب لأن يدها التي كانت دوماً ممتدة للسلام أسمى من أن تلحق الضرر بأحد، إلا أنها على أهبة الاستعداد للدفاع عن شعبها بكل حزم ضد أي عدوان".
والعلاقات مقطوعة بين إيران والسعودية منذ مهاجمة سفارة المملكة في طهران بداية 2016 إثر تنفيذ الرياض حكم الإعدام بحق رجل الدين الشيعي نمر النمر. ودخل الصراع الثنائي خلال الأشهر الستة الأخيرة مرحلة جديدة، إذ بدا البلدان على وشك الانخراط في مواجهة عسكرية مباشرة، على خلفية الهجمات ضد ناقلات النفط ومنشآت أرامكو.
اكتتاب آرامكو
ورأى العاهل السعودي أنّ الاكتتاب العام لشركة أرامكو النفطية العملاقة سيؤدي إلى جذب الاستثمارات وخلق آلاف الوظائف. وقال الملك في أول تصريح له حول الاكتتاب إنّ "إعلان طرح جزء من أسهم أرامكو سيتيح للمستثمرين داخل المملكة وخارجها للمساهمة في هذه الشركة الرائدة على مستوى العالم، حسبما نقل عنه حساب وزارة الخارجية السعودية في تويتر.
وأضاف أنّ هذا الأمر "سيؤدي إلى جلب الاستثمارات وخلق آلاف الوظائف، ويعزّز من حجم السوق المالية السعودية"، كما أنّ "عائدات البيع الناتجة عن الطرح" ستذهب إلى "صندوق الاستثمارات العامة لاستهداف قطاعات استثمارية واعدة". وأيضاً فإن اكتتاب أرامكو "سيعزّز من الشفافية ومنظومة الحوكمة في الشركة بما يتماشى مع المعايير الدولية".
وكانت المجموعة النفطية العملاقة قد أعلنت أنّها ستبيع 1,5 بالمئة من أسهمها بناء على نطاق سعري للسهم الواحد بين 8 و8,5 دولارا، ما يعني أنّ قيمة الاكتتاب ستتراوح بين 24 مليار دولار و25,6 مليار دولار. والاكتتاب العام لأرامكو هو حجر الزاوية في برنامج الإصلاح الاقتصادي لولي العهد المسمّى "رؤية 2030". ويسعى المسؤولون إلى استقطاب عشرات مليارات الدولارات لتمويل مشاريع ضخمة ضمن هذا البرنامج الطموح.
حرب اليمن
وحول الأوضاع في اليمن قال العاهل السعودي إن بلاده تسعى للوصول إلى حل سياسي في هذا البلد، حيث تقود المملكة تحالفا عسكريا منذ آذار 2015 لمحاربة حركة الحوثي المدعومة من إيران، وإنه يأمل أن يفتح اتفاق وقّع مؤخّرا بين الحكومة المعترف بها دوليا والانفصالين الجنوبيين في الرياض "الباب أمام تفاهمات أوسع بين المكونات اليمنية للوصول إلى حل سياسي".
ودعا المجتمع الدولي إلى "وضع حد لبرنامج النظام الإيراني النووي والباليستي، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بالوقف الفوري للتدخلات الإيرانية السافرة في الشؤون الداخلية للدول الأخرى". وقال إنه آن الأوان لإيقاف ما تحدثه إيران "من فوضى ودمار".
وتدخل التحالف في اليمن للتصدي للحوثيين بعد أن أطاحوا بالحكومة المعترف بها دوليا من السلطة في العاصمة صنعاء. وتم إبعاد قوات الحوثي عن معظم السواحل اليمنية خلال الصراع لكن الحركة لا تزال تسيطر على الحديدة أكبر موانئ البلاد على البحر الأحمر والذي يعد قاعدة للوحدات البحرية التابعة لها.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.