تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الإنكليزية

نادي توتنهام يقيل بوكيتينو ويعيين جوزيه مورينيو خلافا له

جوزيه مورينيو( على يسار) ماوريتسيو بوكيتينو
جوزيه مورينيو( على يسار) ماوريتسيو بوكيتينو (رويترز)

أعلن نادي توتنهام الإنكليزي تعيين البرتغالي جوزيه مورينيو مدربا له خلفا للأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو المقال من منصبه مساء الثلاثاء 19 نوفمبر 2019.

إعلان

وذكر النادي اللندني بان عقد مورينيو مع توتنهام يمتد حتى نهاية موسم 2023-2024.

وقال رئيس النادي دانيال ليفي "نملك في جوزيه أحد أكثر المدربين تحقيقا للنجاحات في كرة القدم بعد احرزاه 25 لقبا كبيرا خلال مسيرته".

وأضاف "لقد فاز بالألقاب مع جميع الأندية التي أشرف على تدريبها. نعتقد بانه سيجلب الحيوية ويعيد الثقة بالنفس إلى اللاعبين".

ولم يشرف مورينيو على أي فريق منذ إقالته من تدريب مانشستر يونايتد في 18 كانون الأول/ديسمبر الماضي 2018.

وقال مورينيو "أنا فخور للانضمام إلى ناد يملك إرثا كبيرا وانصار شغوفين. النوعية الموجودة في تشكيلة الفريق وفي الأكاديمية تثيرني. العمل مع هؤلاء اللاعبين هو الذي جذبني إلى هذا المشروع".

وبات توتنهام ثالث فريق إنكليزي يشرف عليه مورينيو بعد تشلسي ومانشستر يونايتد حيث قاد الأول إلى إحراز اللقب المحلي ثلاث مرات والثاني إلى إحراز كأس الرابطة المحلية والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).

كما سبق له تدريب بورتو البرتغالي وقاده إلى إحراز دوري أبطال أوروبا وانتر ميلان وقاده إلى ثلاثية تاريخية عام 2010 (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال أوروبا) وريال مدريد الإسباني وقاده إلى إحراز اللقب المحلي.

ويحتل توتنهام المركز الرابع عشر في الدوري المحلي ولم يفز سوى في ثلاث مباريات من اصل 12.

وكان مورينيو رفض عروضا عدة أتته من الصين وإسبانيا والبرتغال في الأشهر الأخيرة وعمل في الفترة الأخيرة معلقا تلفزيونيا لشبكتي "بي ان" القطرية و"سكاي سبورتس" البريطانية.

وسيخوض توتنهام أول مباراة رسمية بإشراف مورينيو يوم السبت 23 نوفمبر 2019 ضد جاره وست هام في الدوري المحلي.

ويأتي تعيين مورينيو بعد اقل من 24 ساعة على إقالة بوكيتينو الذي استلم تدريب توتنهام عام 2014 قادما من ساوثمبتون. وخاض توتنهام 202 مباراتين بإشراف المدرب الأرجنتيني ففاز في 113 مباراة وتعادل في 43 وخسر 46.

ونجح بوكيتينو في إحداث نقلة نوعية في صفوف توتنهام حيث بات الفريق ينافس بقوة على اللقب (حل ثانيا عام 2017 وثالثا عامي 2016 و2018) وشارك بشكل مستمر في دوري أبطال أوروبا في السنوات الأخيرة لا سيما أن النادي لم يكن يملك ميزانية ضخمة مقارنة مع كبار الدوري الإنكليزي، كما اضطر الفريق إلى خوض موسم بأكمله على ملعب ويمبلي عندما كان يشيد ملعبه الجديد الذي يتسع لـ62 الف متفرج وافتتحه في نيسان/أبريل الماضي.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.