تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محكمة يابانية تسمح لغصن بالتحدّث مع زوجته كارول بعد حظر استمر ثمانية أشهر

كارلوس غصن
كارلوس غصن - رويترز

تمكن الرئيس التنفيذي السابق لشركة رينو-نيسان كارلوس غصن، والذي يخضع للإقامة الجبرية في العاصمة اليابانية، من التحدث مع زوجته كارول الجمعة 22 تشرين الثاني 2019 وذلك للمرة الأولى منذ ما يقرب من ثمانية أشهر، بحسب ما أوضح مصدر من فريق الاتصال الخاص به لوكالة فرانس برس.

إعلان

وبحسب المصدر فقد تمكن غصن (65 عاماً) وزوجته من تبادل بضعة كلمات بين الساعة 12:30 و13:30 بتوقيت اليابان عبر اتصال بالفيديو بحضور عدد من محامي غصن اليابانيين.

وكان الرئيس التنفيذي السابق، والذي وُجهت إليه تهم مالية، متواجداً في مكتب أحد محاميه في العاصمة اليابانية بينما كانت زوجته كارول في الولايات المتحدة.
وكانت المحكمة اليابانية قد قررت هذا الأسبوع بعد التماس سابع أرسله المحامون في 19 تشرين الثاني 2019 (في ذكرى اعتقال غصن الأول) السماح للزوجين بالحديث مع بعضهما.

وسيتم بعد ذلك نقل فحوى المحادثة، التي حددت مدتها بساعة على الأكثر والتي لا يمكن أن تتناول موضوعات غير مصرح بها من قبل المحكمة، إلى القاضي وكذلك إلى المدعين العامين اليابانيين.

وكررت أسرة غصن في بيان مطالبتها بإلغاء ما وصفته بـ"الحظر المفرط والقاسي وغير الإنساني" واحترام "الحقوق الأساسية" للزوجين.
إلى ذلك، نشر أبناء كارلوس غصن الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019 مقالاً على الموقع الالكتروني لإذاعة "فرانس انفو" الفرنسية العامة يدين نظاماً قضائياً "قاسياً" و"غير عادل" يحاكم والدهم الذي وصفه المقال بـ"ضحية حرب اقتصادية". وطالب المقال من السلطات اليابانية "وضع حد للحظر الذي يمنع غصن من الاتصال بزوجته".

وقال تاكاشي تاكانو، أحد المحامين اليابانيين، الأسبوع الماضي لوكالة فرانس برس إنه يأمل في أن يسمح القاضي للزوجين برؤية بعضهما البعض قبل عطلة نهاية العام 2019.

واعتقل المدير التنفيذي السابق الذي يحمل الجنسيات الفرنسية واللبنانية والبرازيلية في البداية في تشرين الثاني 2018 بعد هبوطه في مطار طوكيو وهو يواجه أربع لوائح اتهام في اليابان. وأفرج عنه بكفالة في 25 نيسان 2019 قبيل محاكمة يرجّح أن تجري في ربيع عام 2020.

ويشتبه في أن غصن لم يبلغ عن قصد عن دخله بين عامي 2010 و2018 ويتهم كذلك بخيانة الثقة والتصريح عن راتب أقل بملايين الدولارات مما كان يتقاضاه واستخدام أموال الشركة لغايات شخصية.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.