تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

العراق: مقتل 5 أشخاص وإصابة العشرات في جنوب البلاد

أشخاص ينقلون نعش أحد المتظاهرين الذي قُتل في مظاهرة مناهضة للحكومة-
أشخاص ينقلون نعش أحد المتظاهرين الذي قُتل في مظاهرة مناهضة للحكومة- رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دَقيقةً

قالت مصادر بالشرطة العراقية ومصادر طبية إن قوات الأمن فتحت النار على محتجين في جنوب البلاد مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وإصابة العشرات مع استمرار الاضطرابات التي بدأت قبل أسابيع في بغداد وبعض المدن الجنوبية.

إعلان

وذكرت المصادر أن المحتجين تجمعوا عند ثلاثة جسور رئيسية في مدينة الناصرية، واستخدمت قوات الأمن الذخيرة الحية وعبوات الغاز المسيل للدموع لتفريقهم مما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى.

وأضافت المصادر أن أكثر من 50 آخرين أصيبوا في اشتباكات بالمدينة معظمهم بالرصاص الحي وعبوات الغاز المسيل للدموع.

وذكرت مصادر بالشرطة ومسعفون أن قوات الأمن قتلت أيضا اثنين من المحتجين على الأقل وأصابت أكثر من 70 يوم الأحد 24 نوفمبر 2019 بعدما استخدمت الذخيرة الحية لتفريق احتجاجات قرب ميناء أم قصر المطل على الخليج والقريب من مدينة البصرة.

وقالت مصادر بمستشفى إن سبب الوفاة هو الرصاص الحي مشيرين إلى أن بعض المصابين حالتهم حرجة.

كان المحتجون قد احتشدوا لمطالبة قوات الأمن بفتح الطرق المحيطة بالميناء والتي أغلقتها القوات الحكومية لمنعهم من الوصول لمدخله.

وقال مسؤولو الميناء إن قوات الأمن فرقت بالقوة يوم الجمعة محتجين أغلقوا مدخل الميناء وأعادت فتحه.

وأم قصر هو أكبر ميناء للسلع في البلاد ويستقبل واردات الحبوب والزيوت النباتية وشحنات السكر إلى بلد يعتمد بشدة على المواد الغذائية المستوردة.

وقُتل ما لا يقل عن 330 شخصا منذ بدء الاضطرابات في بغداد وجنوب العراق أوائل أكتوبر تشرين الأول في أكبر موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

ويطالب المحتجون بالإطاحة بالنخبة السياسية التي يقولون إنها فاسدة وتخدم قوى أجنبية بينما يعيش الكثير من العراقيين في فقر دون فرص عمل أو رعاية صحية أو تعليم.

وأنهت الاضطرابات الهدوء النسبي الذي أعقب هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في 2017.

وقال مصدران طبيان إن السلطات الطبية أجلت الرضع والأطفال من مستشفى في وسط الناصرية خلال الليل بعد أن انتشر الغاز المسيل للدموع في أروقتها.

وأضافت المصادر أن الاحتجاجات استمرت في الناصرية يوم الأحد بما شمل إضرام النار في بعض المكاتب الحكومية.

وفي مناطق أخرى بجنوب العراق، قالت الشرطة إن مئات المحتجين أضرموا النار في إطارات وأغلقوا بعض الطرق اليوم الأحد في البصرة مما منع موظفين حكوميين من الوصول لمكاتبهم.

وذكرت مصادر طبية وأمنية أن قوات الأمن العراقية أصابت ما لا يقل عن 24 شخصا خلال الليل في مدينة كربلاء إثر فتحها النار على المحتجين لمنعهم من الوصول لمقر الحكومة المحلي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.