تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الآلاف يتظاهرون في عدة مدن فلسطينية احتجاجا على الموقف الأميركي إزاء المستوطنات الإسرائيلية

من مظاهرت الفلسطينيين
من مظاهرت الفلسطينيين - رويترز

انطلقت ظهر الثلاثاء 26 تشرين الثاني 2019 تظاهرات في مدن فلسطينية شارك فيها الآلاف تلبية لدعوة الحكومة والفصائل للاحتجاج على الموقف الأميركي الأخير إزاء المستوطنات الإسرائيلية ما اوقع عشرات الإصابات في صفوف المتظاهرين.

إعلان

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قبل نحو أسبوع أن الولايات المتحدة تعتبر أن المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة لا تتعارض مع القانون الدولي.

ورحبت إسرائيل بالقرار الأميركي بينما أعلنت السلطة الفلسطينية أنها ستدعو إلى فتح تحقيق دولي حول قانونية موقف واشنطن.

ودعت القوى الإسلامية والوطنية الفلسطينية إلى "يوم غضب"، في حين سمحت الحكومة للموظفين والعاملين في الوزارات بمغادرة أماكن عملهم للمشاركة في التظاهرات.

وفي وسط مدينة رام الله شارك عدة آلاف في تظاهرة مركزية انضم إليها رئيس الوزراء محمد اشتية بالإضافة الى عدد من السياسيين.

وقال اشتية لوسائل الإعلام "نحن هنا لنقول بصوت واضح وعال إننا نريد إنهاء الاحتلال ونريد حق العودة وحقنا في أرضنا وهؤلاء الغرباء في المستوطنات لا مكان لهم على أرضنا".

وحمل المشاركون في التظاهرة صور المعتقل سامي أبو دياك الذي أعلنت وفاته صبيحة الثلاثاء 26 تشرين الثاني 2019 في عيادة سجن الرملة بعد صراع مع مرض السرطان.

وتوجه المشاركون في التظاهرة إلى المنطقة الشمالية المحاذية لمعسكر بيت إيل شمال المدينة، حيث أغلق الشبان الطريق الرئيسي بالإطارات المشتعلة ورشقوا حجارة باتجاه أفراد الجيش الاسرائيلي.

وبحسب مراسل وكالة فرانس برس، اندلعت المواجهات بين الشبان والجيش الإسرائيلي الذي أطلق قنابل الغاز والرصاص المطاطي باتجاه الشبان.

وعالج عناصر الإسعاف شبانا أصيبوا بحالات من الاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، كما شوهدت سيارات الإسعاف وهي تنقل مصابين.

وبحسب الهلال الأحمر الفلسطيني، بلغ عدد الإصابات في جميع نقاط التماس 63 إصابة، معظمها طفيفة.

وبين المشاركين في هذه التظاهرات من شاركوا لأول مرة.

وقال زياد بركات، وهو أستاذ مدرسة "منذ زمن بطويل لم أشارك في مثل هذه الاحتجاجات، لكن وضعنا بالفعل أصبح لا يطاق".

وشهد قطاع غزة المحاصر وقفتين احتجاجيتين شارك فيهما المئات، نظمت إحداها أمام مقر منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف في مدينة غزة.

وحمل المشاركون في وقفة احتجاجية أمام جامعة فلسطين في خانيونس لافتات كتب عليها "ترامب أنت لا تمتلك فلسطين والمستوطنات الإسرائيلية غير شرعية".

في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وصلت إلى وسط المدينة مسيرة شارك فيها نحو أربعة آلاف شخص حاملين شعارات تندد السياسة الاستيطانية، بحسب مصور لفرانس برس.

وأحرق المتظاهرون العلمين الإسرائيلي والأميركي، كما أحرقوا مجسمات لكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وحليفه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالإضافة إلى مجسم لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وشهدت مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية مواجهات متقطعة عند نقاط التماس وسط المدينة وفي مدينتي حلحول ودورا وبيت أمر ومخيم العروب للاجئين، عقب مسيرة شارك فيها نحو ألفي شخص وصلت وسط المدينة. 

وأفاد مراسل فرانس برس بأن الجنود الإسرائيليون ردوا على إلقاء أطفال فلسطينيين الحجارة، بإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

احتلت إسرائيل عام 1967 الضفة الغربية حيث يعيش اكثر من 400 ألف إسرائيلي في مستوطنات مبنية على أراضي الفلسطينيين الذين يناهز عددهم ثلاثة ملايين نسمة.

وتعتبر المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.