تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لبنان : هل قرر حزب الله وحركة امل القضاء على الاحتجاج ؟

مؤيدون لحزب الله وحركة أمل
مؤيدون لحزب الله وحركة أمل - رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

تراجعت حدة التوتر التي سادت عددا من المناطق اللبنانية الليل الفائت بعد مواجهات بين انصار حزب الله وحركة امل من جهة ومحتجين يطالبون بإصلاحات جذرية وبمحاربة الفساد من جهة أخرى .

إعلان

مجموعات من الشباب المنتمي الى حزب الله وحركة امل سيرت  ليل الاثنين الثلاثاء 25- 26 تشرين الثاني نوفمبر ،مواكب من دراجات نارية باتجاه أماكن تجمع المحتجين في وسط بيروت حاملين صور رئيس مجلس النواب وزعيم حركة أمل نبيه بري، وقد رشقوا بالحجارة خيم المعتصمين هاتفين "شيعة  شيعة" " الشعب يريد 7 أيار جديد" قبل أن يغادروا.
7 أيار هي الحركة المسلحة لاتي قام بها حزب الله في العام 2007 ردا على قرار وزير الاتصالات حينها بمنعه من مد شبكة اتصالات خاصة بالحزب وغير شرعية وكاميرات مراقبة في مطار بيروت .

ومع تقدم ساعات الليل سمع إطلاق رصاص كثيف في محلة الكولا في بيروت لدى عبور موكب دراجات نارية.

المشهد نفسه تكرر في بعض قرى مناطق جنوب لبنان حيث سارت مواكب دراجة لحركة امل وحزب الله واطلق المشاركون النار في الهواء لترهيب المحتجين المتجمعين بشكل سلمي في الساحات وفي خيم تنظم داخلها ندوات ومناقشات حول الحراك والإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية المطلوبة .
ويبدو ان الحزبين الشيعيين في لبنان يعمدان الى تنفيذ قرار بفتح الطرق وانهاء حال الاحتجاجات وقد اتهمت قيادتهما الجيش بالتلكؤ في اداء مهمته هذه .


على اثر هذه الاحداث وجه تيار المستقبل وهو التيار السياسي لرئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري بيانا دعا فيه مناصريه الى وقف التظاهر والتجمع وهي خطوة تهدف الى تفادي أي صدام مباشر مع انصار حزب الله وحركة امل .

سبق لأنصار حزب الله أن هاجموا خلال الأسابيع الماضية المتظاهرين في وسط العاصمة، لكنها المرة الأولى التي تحصل فيها مواجهة بهذا الحجم. وبدا واضحاً أن الحوادث الليلية تركت أثرها على حركة التظاهر اليوم الثلاثاء 26 تشرين الثاني نوفمبر و التي بدت خجولة .

مجلس الامن الدولي اجتمع ليلا  واجرى تقويما دوريا للوضع في لبنان واصدر بيانا دعا فيه الى الحفاظ على "الطابع السلمي للتظاهرات" في لبنان. وجاء في البيان ان الدول الاعضاء "تطلب من جميع الأطراف الفاعلة إجراء حوار وطني مكثف والحفاظ على الطابع السلمي للتظاهرات عن طريق تجنب العنف واحترام الحق في الاحتجاج من خلال التجمع بشكل سلمي".

الهيئات الاقتصادية دعت الى اضراب عام أيام الخميس والجمعة والسبت 29 و30 تشرين الثاني نوفمبر وفي الاول من كانون الأول ديسمبر
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.