تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا

ما الذي حدث على جسر لندن؟

مكان الاعتداء فوق جسر لندن
مكان الاعتداء فوق جسر لندن / رويترز

تشيد وسائل الإعلام البريطانية صباح السبت 30/11، بشجاعة المارة الذين تصدوا لمهاجم جسر لندن بعد أن طعن شخصين، بعد أن أظهرت تسجيلات مصوّرة التقطها شهود عيان وانتشرت على تويتر، مجموعة من الأشخاص يحاولون التعامل مع شخص على الأرض قبل وصول عناصر الشرطة.

إعلان

وقال المرشد السياحي ستيفي هورست الذي خرج من سيارته وهرع إلى موقع الحادث، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) "كان الجميع فوقه يحاولون تثبيته على الأرض"، وتابع "رأيت السكين لا يزال في يده لذا ركلته في الرأس. حاولنا فعل ما بوسعنا لمحاولة انتزاع السكين" من يده.


وقد وصل رجال الشرطة على الفور، وعندما لاحظوا أنه يرتدي ما يشبه حزاما ناسفا، وحاول النهوض، أطلقوا الرصاص عليه مما أدى لمقتله، ليتضح بعد ذلك أنه كان يرتدي حزاما ناسفا مزيفا.
وقد أعلنت الشرطة البريطانية، غداة الاعتداء، أن رجلا يشتبه في أنه منفذ الاعتداء الذي قتل فيه شخصان طعنا عند جسر لندن هو سجين سابق أدين عام 2012 بارتكاب جرائم إرهابية.


وقال رئيس شرطة مكافحة الإرهاب نيل باسو إنّ المهاجم شارك في وقت سابق في حدث بعد ظهر الجمعة في مركز فيشمونغرز، المبنى التاريخي في الجانب الشمالي من الجسر في وسط العاصمة البريطانية.


وأضاف "نعتقد أنه بدأ هجومه في الداخل قبل أن يغادر المبنى ويتوجه إلى جسر لندن، حيث تم اعتقاله وبالتالي مواجهته وإطلاق النار عليه من قبل رجال الشرطة".


وتزامن الهجوم مع يوم "الجمعة السوداء" (بلاك فرايداي)، يوم التنزيلات في الأسواق الذي يسبق عيد الشكر وتكتظ فيه الشوارع بالمتسوقين أكثر من اي يوم آخر في السنة.


ومساء الجمعة، ظل جسر لندن مغلقا فيما تم إجلاء الناس في الحافلات وقطعت شاحنة بيضاء الطريق، فيما انتشر خبراء الأدلة الجنائية في الموقع.


وفي واشنطن، قال المتحدث باسم البيت الابيض إنّه تم إيجاز الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الاعتداء وإنّه يراقب الوضع، ومن المقرر أن يزور ترامب، الذي سبق وانتقد رئيس بلدية لندن وحوادث طعن في العاصمة البريطانية، لندن يومي الثلاثاء والأربعاء للمشاركة في قمة لحلف شمال الأطلسي.


وفي 4 تشرين الثاني/نوفمبر، خفضت بريطانيا مستوى الإنذار من اعتداء إرهابي من "شديد" الى "كبير"، وهو المستوى الأدنى منذ نحو خمس سنوات.


وفي 2017، قام متطرفون إسلاميون بدهس مارة بشاحنة على جسر لندن قبل أن يهاجموا الناس بشكل عشوائي بالسكاكين في سوق بورو القريب، وأطلقت الشرطة النار على المهاجمين الثلاثة الذين كانوا يرتدون سترات ناسفة مزيّفة وأردتهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.