تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الهند

إحراق ضحية اغتصاب وهي في طريقها للمحكمة في الهند

متظاهرون ينددون بجرائم الاغتصاب في الهند
متظاهرون ينددون بجرائم الاغتصاب في الهند - رويترز

قالت الشرطة الهندية إن مجموعة من الرجال أشعلت النار في ضحية جريمة اغتصاب، تبلغ من العمر 23 عاما، وهي في طريقها إلى المحكمة بشمال الهند يوم الخميس 5 ديسمبر 2019، مما فجر موجة من الغضب العارم وشعورا عاما بالخزي والعار إزاء الجرائم ضد نساء.

إعلان

وأضافت الشرطة أن المتهم بارتكاب جريمة الاغتصاب كان ضمن أفراد العصابة التي أحرقت الضحية.

وخلال الأسبوع الماضي، احتج آلاف الهنود في عدة مدن إثر اغتصاب طبيبة بيطرية تبلغ من العمر 27 عاما وقتلها بالقرب من مدينة حيدر أباد الجنوبية.

ويضغط المحتجون وأعضاء بالبرلمان على المحاكم لسرعة إصدار الأحكام في قضايا الاغتصاب ويطالبون بتغليظ العقوبات فيها.

وقال دى.إس. نيجى، الطبيب بالمستشفى المدنى فى لكناو، عاصمة ولاية أوتار براديش في شمال البلاد، إن المرأة التي أُحرقت صباح الخميس في حالة حرجة.

وقالت الشرطة إن الضحية كانت في طريقها للحاق بقطار في منطقة أوناو لحضور جلسة استماع عندما ألقى عليها الجناة الكيروسين وأشعلوا فيها النار.

وقال فيكرانت فير وهو مسؤول بالشرطة في أوناو لرويترز "حسب أقوال الضحية، اشترك خمسة أشخاص في إشعال النار فيها بمن فيهم المتهم في قضية الاغتصاب".

وقالت شرطة ولاية أوتار براديش في تغريدة على موقع تويتر إن الرجال الخمسة اعتقلوا.

وأظهرت وثائق الشرطة التي اطلعت عليها رويترز أن المرأة كانت قد قدمت بلاغا لشرطة أوناو في مارس آذار 2019 تقول فيه إنها تعرضت للاغتصاب تحت تهديد السلاح في 12 ديسمبر كانون الأول 2018.

وقال ضابط الشرطة إس. كيه. بهاجات في لكناو إن المغتصب المزعوم سُجن في وقت لاحق، قبل إطلاق سراحه بكفالة الأسبوع الماضي.

وولاية أوتار براديش هي أكثر ولايات الهند اكتظاظا بالسكان، وأصبحت معروفة بسجلها السيء في الجرائم ضد المرأة إذ تم الإبلاغ عن أكثر من 4200 حالة اغتصاب فيها عام 2017 وهي أعلى نسبة في البلاد.

وتعرضت حكومة ولاية أوتار براديش، التي يسيطر عليها حاليا حزب بهاراتيا جاناتا، وهو حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي، لانتقادات شديدة في يوليو تموز من جانب جماعات المعارضة التي تتهمها بحماية عضو في البرلمان متهم بالاغتصاب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.