تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

ظريف: خطاب القوة الأوروبية في الأمم المتحدة يظهر "عجزها البائس"

وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف
وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

قالت إيران يوم الخميس 5 كانون الأول – ديسمبر 2019 إن خطابا وجهته ثلاث دول بالاتحاد الأوروبي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تتهم فيه طهران بامتلاك صواريخ باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية يظهر "عجزها البائس" عن الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015.

إعلان

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر يقول "خطاب الدول الأوروبية الثلاث الأخير لمجلس الأمن عن الصواريخ كذب يائس للتغطية على عجزها البائس عن الوفاء بالحد الأدنى من التزامها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة" مشيرا إلى الاسم الرسمي للاتفاق النووي.

وحث بريطانيا وفرنسا وألمانيا على عدم الإذعان "للتنمر الأمريكي".

كان سفراء بريطانيا وألمانيا وفرنسا قد حثوا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في خطاب جرى توزيعه أمس الأربعاء على إبلاغ مجلس الأمن في تقريره التالي بأن برنامج إيران الصاروخي "لا يتمشى" مع قرار الأمم المتحدة الذي تبنى الاتفاق النووي المبرم بين إيران وست قوى عالمية.

وظهر الخطاب في وقت تصاعدت فيه الاحتكاكات بين إيران والغرب مع تراجع إيران تدريجيا عن التزاماتها بموجب الاتفاق بعدما انسحبت واشنطن منه العام الماضي وأعادت فرض العقوبات التي شلت الاقتصاد الإيراني.

وقال دبلوماسي أوروبي كبير لرويترز إن من المقرر أن يجتمع مجلس الأمن في 20 ديسمبر كانون الأول لتقييم مدى الالتزام بالقرار الداعم للاتفاق النووي وإن الخطاب الأوروبي "سيضيف إلى ذلك النقاش".

وسعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا لإنقاذ الاتفاق الذي تعهدت إيران بموجبه بتقليص برنامجها المثير للجدل لتخصيب اليورانيوم في مقابل رفع العقوبات. لكن طهران انتقدت القوى الأوروبية الثلاث لفشلها في حماية اقتصادها من العقوبات الأمريكية.

وتعتبر الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب أن برنامج إيران للصواريخ الباليستية يمثل تهديدا لأمن الشرق الأوسط. وتقول طهران إن انشطتها لتطوير الصواريخ ذات طبيعة دفاعية خالصة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.