تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رياضة

البحرين بطلة كأس الخليج للمرة الأولى بعد فوزها على السعودية

منتخب البحرين يرفع كأس البطولة
منتخب البحرين يرفع كأس البطولة - رويترز

أحرزت البحرين لقب كأس الخليج لكرة القدم لأول مرة في تاريخها بعد فوزها 1-صفر على السعودية في المباراة النهائية باستاد عبد الله بن خليفة في الدوحة يوم الأحد 8 كانون الأول - ديسبمر 2019.

إعلان

وسجل محمد الرميحي الهدف الوحيد في الشوط الثاني لتحقق البحرين أكبر إنجاز في تاريخها في كرة القدم، بعد أن انتظرت 49 عاما لتنضم إلى قائمة الفائزين بلقب البطولة الإقليمية صاحبة الشعبية الكبيرة، عقب احتلالها المركز الثاني أربع مرات جميعها قبل تحول البطولة لنظام المجموعتين في 2004.

وستستمر معاناة السعودية مع البطولة بعدما خسرت في النهائي للمرة الرابعة في آخر ست نسخ، بينما تحقق لقبها الثالث والأخير في مطلع عام 2004.

وتسلم الحارس المخضرم سيد محمد جعفر قائد البحرين الكأس من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ليستكمل تحولا مثيرا في حظوظ فريقه الذي كان على مشارف الخروج من الدور الأول قبل أن يشق طريقه متجاوزا العراق بركلات الترجيح في الدور قبل النهائي ثم السعودية، التي خسر أمامها 2-صفر في الدور الأول، ليرفع الكأس لأول مرة.

وأجرى إيرفي رينار مدرب السعودية تغييرين على تشكيلته التي هزمت قطر يوم الخميس، وأعاد ثنائي الهلال سالم الدوسري والقائد سلمان الفرج إلى القائمة الأساسية على حساب محمد كنو ونواف العابد بعد غيابهما عن لقاء الدور قبل النهائي بسبب الإصابة.

وفي الجانب الآخر واصل هيليو سوزا مدرب البحرين تغييراته المستمرة على تشكيلته الأساسية منذ بداية البطولة، بما في ذلك اللعب بحارس مختلف للمباراة الخامسة على التوالي. ولم يلعب المدرب البرتغالي بالحارس نفسه في مباراتين متتاليتين، وأشرك هذه المرة المخضرم محمد جعفر في ظهوره الثاني بالبطولة.

وسيطر المنتخب السعودي على اللعب مبكرا، واقترب الدوسري من افتتاح التسجيل بعد أربع دقائق عندما سدد كرة رائعة في العارضة من 25 مترا.

وحصلت السعودية على فرصة ذهبية للتقدم من ركلة جزاء احتسبها الحكم السويسري ليونيل تشودي بعد أن تبادل الدوسري الكرة بصورة رائعة مع عبد الله عطيف قبل أن يسقط عقب إعاقة من جاسم الشيخ داخل المنطقة.

لكن الفرج سدد فوق العارضة من علامة الجزاء في الدقيقة 12، لينتقل بعدها الزخم إلى المنتخب البحريني الذي استحوذ على الكرة لفترات أطول رغم أنه لم يصنع فرصا حقيقية للتسجيل.

وطالب لاعبو السعودية باحتساب ركلة جزاء ثانية قبل أربع دقائق على نهاية الشوط الأول عندما سقط عبد الله الحمدان تحت ضغط من مهدي حميدان، لكن الحكم أشار باستمرار اللعب وأكد حكم الفيديو المساعد قراره رغم أن الإعادة التلفزيونية أظهرت وجود احتكاك بالفعل.

ومثلما فعلت في الشوط الأول، بدأت السعودية الشوط الثاني بقوة وسدد الدوسري من زاوية صعبة لكن الحارس محمد جعفر تصدى للمحاولة.

وبدأ المنتخب البحريني في إظهار لمحات من الخطورة، ونجح أخيرا في هز الشباك بعد 69 دقيقة عندما انطلق حميدان في الجهة اليمنى وأرسل كرة عرضية منخفضة، كان الرميحي أسرع في الوصول إليها من عبد الإله المالكي لاعب السعودية ليحولها بلمسة بسيطة في الشباك ويشعل احتفالات الجماهير في المدرجات وأغلبهم من البحرين.

وزاد المنتخب السعودي من ضغطه في الدقائق الأخيرة سعيا لإدراك التعادل وتجنب خسارة مثيرة للحرج أمام منافس يقل عنه بفارق 33 مركزا في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا)، لكن المنتخب البحريني قدم

أداء قتاليا مدفوعا بجماهيره المتحمسة ليحقق أخيرا اللقب الذي طال انتظاره.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.