تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

السعودية تلغي شرط تخصيص المطاعم مدخلا للرجال وآخر للنساء منفصلين

صورة رمزية لطاولة في مطعم
صورة رمزية لطاولة في مطعم https://pixnio.com/

أعلنت السلطات السعودية يوم الأحد 8 ديسمبر 2019 إلغاء شرط تخصيص المطاعم في المملكة مدخلا للرجال وآخر للنساء، في خطوة جديدة لتخفيف بعض من أكثر القواعد الاجتماعية صرامة في العالم ضمن إصلاحات شاملة.

إعلان

وكان يشترط على كل المطاعم في المملكة تخصيص مدخل للنساء والعائلات وآخر منفصل للرجال، لكن وزارة الشؤون البلدية والقروية قالت على حسابها في تويتر يوم الأحد "ألغى تسهيل الاشتراطات البلدية لأنشطة المطاعم والمطابخ اشتراط مدخل للعزاب ومدخل للعوائل".

وعلى مدى عقود كان يًحظر اختلاط الرجال والنساء في الأماكن العامة بالسعودية بموجب قواعد اجتماعية صارمة كان يفرض تطبيقها رجال دين متشددون وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

لكن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان كبح جماح المؤسسة الدينية، إلى حد ما باحتجاز المعارضين لقراراته، وخفف قيودا أخرى كان منها حظر قيادة النساء للسيارات أو مشاركتهن في أنشطة ترفيهية عامة.

وعلى مدى نحو عام أو ما يزيد خفت قيود حظر الاختلاط كثيرا في المملكة بعد أن توقفت المطاعم والمقاهي ومراكز المؤتمرات وقاعات الحفلات عن فرض تطبيق تلك القيود بشكل صارم.

ولم يحدد متحدث باسم الوزارة اتصلت به رويترز ما إذا كان سيتم أيضا إلغاء الفصل بين الجنسين في أماكن تناول الطعام داخل المطاعم. وقال المتحدث إن القواعد الجديدة ليست إجبارية وهذا يعني أن بإمكان أي مطعم الاحتفاظ بمدخل خاص للعائلات وآخر للرجال إذا رأى مالكه ذلك.

ولم تعلن المملكة أي تعديلات بالنسبة للمؤسسات العامة الأخرى مثل المدارس والمستشفيات مما يعني على الأرجح استمرارها في الفصل بين الجنسين.

كما تعكف السعودية على تخفيف قيود نظام ولاية الرجل الذي يلزم المرأة بأخذ موافقة ولي أمرها على القرارات المهمة.

وتزامن الانفتاح الاجتماعي في السعودية مع حملة على المعارضة جرى خلالها احتجاز عشرات من رجال الدين والمفكرين والنشطاء ومنهم نساء طالبن ببعض الحريات التي جرى منحها بالفعل في الآونة الأخيرة.

وعندما يحل الأمير محمد (34 عاما) محل والده الملك سلمان فسيكون أول ملك للسعودية من الجيل الجديد بعد تعاقب ستة أخوة على الحكم منذ عام 1953.

وتضررت سمعة الأمير محمد في الغرب كإصلاحي جريء بعد مقتل جمال خاشقجي، الصحفي السعودي المقيم في الولايات المتحدة، على يد سعوديين عام 2018 داخل قنصلية المملكة في اسطنبول.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.