تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

بدء أول لقاء بين بوتين وزيلينسكي في قمة باريس

قمة باريس بشأن أزمة أوكرانيا
قمة باريس بشأن أزمة أوكرانيا / رويترز

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للمرة الأولى يوم الإثنين 9 ديسمبر -كانون الأول  في إطار قمة باريس التي تعد فرصة غاية في الأهمية لوضع حد للنزاع المستمر منذ خمس سنوات في شرق أوكرانيا.

إعلان

وجلس بوتين وزيلينسكي على طاولة المباحثات إلى جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لبدء الاجتماع بين الأطراف الأربعة في قصر الإليزيه.

ولا يتوقع أن ينتهي الاجتماع باتفاق سلام شامل لكنّ دبلوماسيين يأملون بأن تساعد القمة على تعزيز الثقة بين بوتين وزيلينسكي.


ومن المقرر أن يعقب المحادثات الرباعية في الإليزيه اجتماع ثنائي تتركز عليه الأنظار بين بوتين، المسؤول السابق في الاستخبارات الروسية الذي يتولى السلطة منذ عقدين، والممثل الكوميدي السابق زيلينسكي، الذي فاز بالانتخابات الرئاسية هذا العام.


وقتل الآلاف ونزح مليون شخص منذ بدأ مسلحون مؤيدون لروسيا في شرق أوكرانيا مسعاهم الانفصالي في العام 2014 ما تطور إلى نزاع عمّق من عزلة روسيا.


وسيطر الانفصاليون على منطقتي دونيتسك ولوغانسك بعد وقت قصير من ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية.


وأكّد دبلوماسيون أنّ قضية القرم، المسألة التي عزّزت من شعبية بوتين داخليا لكنّها أدت لفرض عقوبات دولية على روسيا، غير مطروحة على الطاولة في القمة.


وتشمل أهداف الاجتماع الاتفاق على تفكيك الميليشيات غير القانونية وإخراج المقاتلين الأجانب من دونيتسك ولوغانسك واستعادة أوكرانيا سيطرتها على حدودها مع روسيا، بحسب مصدر في الرئاسة الفرنسية.


وتشمل كذلك الاتفاق على موعد لإجراء انتخابات بلدية في دونيتسك ولوغانسك بموجب القانون الأوكراني، مع تمتع المنطقتين بوضع خاص في إطار فكرة يطلق عليها "صيغة شتاينماير".
وقال استاذ العلاقات الدولية في جامعة إنسبروك في النمسا غرهارد مانغوت "إذا كان للقمة معنى، فيجب أن تفضي إلى نتيجة وعلى النتيجة أن تكون مبنية بشكل كبير على صيغة شتاينماير".


"جرح متقيّح"


وقبيل الاجتماع، أكد وزير الخارجية الأوكراني فاديم  بريستيكو مطالب بلاده الرئيسية التي تشمل "وقفًا دائمًا وشاملاً لإطلاق النار وسيطرتنا على حدود دولة موحدة لا يمكن تقسيمها ونزع أسلحة وتفكيك المجموعات المسلحة غير القانونية وإجراء انتخابات محلية تتوافق مع قانوننا".


وصدرت من الكرملين مؤشرات الى استعداده للعمل مع زيلينسكي الذي اعتبره بوتين "شخصا لطيفا وصادقا".


لكنّ بوتين أيضا لا يريد العودة خالي الوفاض وسيضغط للحصول على تخفيف للعقوبات المفروضة على بلاده.


وأبلغ وزير الخارجية الألماني هايكو ماس صحيفة فونكي قبل القمة "علينا أن نبذل كل ما في وسعنا لإحراز تقدم في عملية السلام الأوكرانية"، واصفا النزاع بأنه "جرح متقيح في (جسد) أوروبا".


وأشاد ماس بزيلينسكي لجلبه "زخما جديدا" إلى المباحثات، مضيفا أنه "لإحراز تقدم في الخطوات الصعبة المقبلة، على روسيا أن تتخذ خطوة أيضا".


وقمة الاثنين هي الأولى على هذا المستوى منذ ثلاث سنوات وتسعى لتطبيق اتفاقات مينسك المبرمة في العام 2015 وتنص على سحب الأسلحة الثقيلة واستعادة كييف سيطرتها على الحدود وحكم ذاتي أكبر وإجراء انتخابات محليّة.


وتشكّل القمة لحظة دقيقة للمشاركين فيها، لكنّ خصيصا لزيلينسكي الذي يواجه ضغوطا لعدم تقديم تنازلات مهينة بمواجهة شخصية سياسية بحجم بوتين.


وبالنسبة لماكرون، فالقمة محور سياسة خارجية جريئة في شكل متزايد يقودها الرئيس الشاب رغم الصعوبات في الداخل، حيث دخل عمال النقل في إضرابات منذ أيام في نزاع متعلق بإصلاح المعاشات التقاعدية.


وأعرب ماكرون، الذي صدم حلفاء بلاده في حلف الاطلسي بإعلانه أن التحالف بات بحكم "الميت دماغيًا" عن اعتقاده بأن اوروبا تحتاج إلى شراكة استراتيجية مع روسيا.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.