تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

عودة زخم الاحتجاجات العراقية بعد أنباء عن ترشيح وزير سابق لرئاسة الحكومة المؤقتة

المظاهرات في العراق
المظاهرات في العراق - رويترز
نص : باسل محمد - بغداد
3 دقائق

شهدت العاصمة بغداد، يوم السبت 14 ديسمبر 2019، قطعا لطرق رئيسية في أبي نؤاس والكرادة وساحة النصر، كما عرف ميدان التحرير حشودا كبيرة وسط مخاوف من قيام السلطات السياسية باستغلال حادثة ساحة الوثبة لشن عملية قمعية ضد المحتجين.

إعلان

وربطت بيانات لحركة الاحتجاج بين تصاعد زخم التظاهرات وبين ورود معلومات عن ترشيح محمد شياع السوداني وهو عضو بحزب الدعوة وائتلاف نوري المالكي ووزير سابق لتولي رئاسة الحكومة المؤقتة التي يجري التشاور بشأنها. وكان السوداني استقال من كل مناصبه الحزبية يوم الجمعة 13 كانون أول ديسمبر ما اعتبر مؤشرا لترشيحه للمنصب بالفعل.

عودة التوتر إلى ساحات التظاهر مرده إلى استمرار عمليات الاغتيال والخطف، فقد تعرض نجل المتحدث السياسي باسم التيار الصدري لمحاولة اغتيال نجل منها وأعلن زعيم التيار مقتدى الصدر إغلاق كل مكان له لمدة عام في ما يبدو إجراء احترازي لمواجهة مرحلة من التصعيد الأمني.

الى ذلك، شهدت خمس محافظات عراقية، يوم السبت، تظاهرات من محتجين، متهمين الاحزاب السياسية المهيمنة على السلطة بالفساد، ومطالبين برحيلها.

وقال شهود عيان في محافظة ذي قار ان المتظاهرين مستمرون بالتوافد على ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، مع قطع لجسر الزيتون.

وفي الديوانية، توافد المتظاهرون لساحة الساعة التي تقع أمام مبنى الحكومة المحلية، وشهدت مشاركة عدد من شيوخ العشائر دعماً للتظاهرة.

وفي كربلاء، تواجد العشرات من المتظاهرين في ساحة فلكة التربية، مع دعوات لتشكيل لجان من المتظاهرين لتنظيم وحماية التظاهرات بالتزامن مع الاعتداءات التي تعرض لها عدد من المتظاهرين يوم الخميس، حيث تعرضوا للطعن بالسكاكين من قبل أشخاص مجهولين.

أما في النجف، فقد تواجد المتظاهرون في ساحة الصدرين وسط المدينة، مع هدوء واستقرار أمني يرافقه فتح لشوارع وجسور المحافظة جميعها.

وفي البصرة، أقصى جنوبي العراق، تظاهر المئات من المواطنين امام حقل مجنون النفطي شمالي المحافظة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.