تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حرب الجواسيس مستمرة بلا هوادة بين الصينيين والأمريكيين

العلم الأمريكي بجانب العلم الصيني، واشنطن، الولايات المتحدة
العلم الأمريكي بجانب العلم الصيني، واشنطن، الولايات المتحدة ( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دقائق

قال قنغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في إفادة صحفية دورية في بكين يوم الاثنين 16 ديسمبر 2019   إن بلاده قدمت احتجاجات شديدة إلى الولايات المتحدة بسبب طردها اثنين من المسؤولين الصينيين.

إعلان

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الأحد 15 ديسمبر أن الحكومة الأمريكية تحركت سرا لطرد مسؤولين اثنين في السفارة الصينية في وقت سابق هذا العام بعد أن دخلا قاعدة عسكرية بسيارة.

وأفاد تقرير الصحيفة بأن من المعتقد أن أحد المسؤولين الصينيين ضابط مخابرات يتستر وراء الصفة الدبلوماسية.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين انتهكا قواعد الأمن في القاعدة الواقعة بولاية فرجينيا هذا الخريف وإنهما لم يوقفا سيارتهما إلا بعد الدفع بشاحنات إطفاء اعترضت طريقها.

وأكد مسؤول مطلع في إحدى جهات إنفاذ القانون لرويترز صحة رواية نيويورك تايمز.

وأحجمت متحدثة باسم مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) عن التعليق. ولم ترد وزارة الخارجية حتى الآن على طلب للتعليق على هذه الواقعة.

ولم يتسن التواصل حتى الآن مع وزارة الخارجية الصينية والسفارة الصينية في واشنطن.

ورغم عدم معرفة السبب الحقيقي وراء قيام المسؤولين باقتحام القاعدة الواقعة في نورفولك بفرجينيا، فقد قال مصدر للصحيفة إن المسؤولين الأمريكيين يعتقدون أن الدافع كان اختبار مدى تأمين القاعدة.

وعندما أوقف المسؤولان سيارتهما قالا للحرس العسكري إنهما ضلا الطريق.

وبعد هذه الواقعة بعدة أسابيع، وتحديدا في 16 أكتوبر تشرين الأول، أصدرت الخارجية الأمريكية قواعد جديدة تلزم الدبلوماسيين الصينيين بإبلاغ الوزارة قبل عقد أي اجتماعات مع مسؤولين محليين أو في أي جهة بالدولة، وكذلك مع المسؤولين في المعاهد التعليمية والبحثية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.