تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

دعوى قضائية جديدة ضد واينستين بتهمة الاعتداء الجنسي على طِفلة

المنتج الأمريكي هارفي واينستين/
المنتج الأمريكي هارفي واينستين/ رويترز/ أرشيف

أقامت امرأة تؤكد أنها تعرضت للإعتداء الجنسي على يد هارفي واينستين عندما كانت في سن السادسة عشرة سنة 2002، دعوى قضائية عليه يوم الخميس 19 ديسمبر 2019 رافضة اتفاقا من شأنه إنهاء الدعاوى في حق المنتج السينمائي السابق أمام القضاء المدني.

إعلان

وجرى التقدم بالشكوى في محكمة ولاية نيويورك من جانب كايا سوكولا التي كانت عند حصول الوقائع في 2002 قد وصلت للتو إلى نيويورك من بولندا مع حلم بأن تصبح عارضة أزياء او ممثلة، على ما أشار بيان نقله محاميها دوغلاس ويغدور.


وكانت سوكولا قد شاركت في 2018 في دعوى جماعية ضد المنتج من دون أن تكشف هويتها.


لكن بعد الإعلان في 11 كانون الأول/ديسمبر أن محامي المنتج توصلوا إلى اتفاق مبدئي مع محامي الضحايا المفترضات لإنهاء هذه الدعوى، قررت التقدم بدعوى شخصية.


ورغم أن الاعتداء المفترض حصل قبل 17 عاما، تؤكد سوكولا أنها تسعى إلى الإفادة من قانون دخل حيز التنفيذ في ولاية نيويورك في آب/أغسطس الماضي يمدد بصورة كبيرة آجال سقوط الاعتداءات الجنسية على القصّر بمرور الزمن.


وبحسب الشكوى، فإن الشابة كايا سوكولا التقت في أيلول/سبتمبر 2002 هارفي واينستين الذي دعاها بعد أيام لتناول الغداء معه مقنعا إياها بأنه يعتزم مساعدتها في مسيرتها.


لكنه بدل اصطحابها إلى المطعم، أخذها إلى منزله حيث "أرهبها واعتدى عليها جنسيا" وفق نص الشكوى.


وتطالب سوكولا البالغة 33 عاما والتي تعمل حاليا أخصائية طب وعلاج نفسي في بولندا، بتعويضات بقيمة غير محددة.


وتستهدف هذه الدعوى هارفي واينستين وشقيقه بوب الذي كان يدير معه في تلك الفترة استوديوهات "ميراماكس" و"وولت ديزني كومباني" المالكة حينها لشركة الإنتاج.


وقال ويغدور في بيان "نأمل في أن يشجع هذا المسار القضائي الضحايا والمدعي العام في نيويورك على أن يتابعوا معنا الجهود لإرغام هارفي واينستين ومن ساعدوه على دفع ثمن" الاعتداءات الجنسية المفترضة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.