تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الفاتيكان

البابا فرنسيس: يجب حصول تغيير عميق في الذهنية داخل الكنيسة

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس - رويترز

رأى البابا فرنسيس يوم السبت 21 كانون الأول – ديسمبر 2019 أن الكنيسة خسرت تأثيرها في الغرب وخصوصا في اوروبا، داعيا الاكليروس الروماني الى "تغيير عميق في الذهنية".

إعلان

وقال البابا في كلمته التقليدية السنوية التي يخاطب فيها الاكليروس الروماني "لم نعد في المسيحية، لم نعد. لم نعد الوحيدين اليوم ممن ينتجون الثقافة ولم نعد الاوائل ولا الاكثر استماعا اليهم".

وأضاف أمام أبرز الكرادلة "لم نعد في نظام من المسيحية لأن الايمان، وخصوصا في أوروبا وأيضا في قسم كبير من الغرب، لم يعد يشكل عنصرا أكيدا للعيش معا. والاسوأ انه غالبا ما يتعرض للنكران والتهميش والسخرية".

وأكد ان هذا التغيير يستوجب "تغييرا في الذهنية"، علما بانه دأب منذ انتخابه في 2013 على اصلاح البنى الداخلية للاكليروس مشددا على وجوب تغيير طريقة التفكير داخل الكنيسة.

وحذر فرنسيس أيضا من "التعنت" و"محاولة العودة الى الماضي" في حين أن المطلوب "العمل على تغييرات كبيرة".

وفي إشارة الى خصومه داخل الكنيسة الذين يقفون في وجه اصلاحاته، أشار البابا الى "التعنت الناشئ من الخوف من التغيير"، مشددا على أن "الإكليروس الروماني ليس جسما منفصلا عن الواقع".

وأكد وجوب ان يكون التغيير عميقا والا يقتصر "على ارتداء ثوب جديد والبقاء، في الواقع، كما كنا في السابق".

وتكاد مجموعة من ستة كرادلة مقربين من البابا فرنسيس تنجز وضع دستور جديد للاكليروس الروماني يشكل بديلا من نص سابق اصدره البابا الراحل يوحنا بولس الثاني العام 1988.

وفي 2014، عدد خمسة عشر "مرضا" يصيب الاكليروس، بينها "ألزهايمر الروحي" و"التحجر الذهني".

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.