تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

كيف يساعد الذكاء الصناعي على تشخيص سرطان الثدي بدقة أكبر؟

صورة شعار مكافحة سرطان الثدي، فليكر ( Yongjiet)

طوّر باحثون برنامجا بتقنية الذكاء الاصطناعي يمكنه تحديد الإصابة بسرطان الثدي من صور الأشعة السينية العادية بدقة أكبر من الخبراء، آملين في أن يساهم هذا الابتكار في حربهم ضد هذا المرض الفتاك.

إعلان

يعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين النساء كما أن الفحص المنتظم أمر حيوي في اكتشاف العلامات الأولى للمرض لدى المريضات اللواتي لا يظهرن أي أعراض واضحة.

وفي بريطانيا، تنصح النساء اللواتي يبلغن 50 عاما وما فوق بالخضوع لتصوير الثدي بالأشعة السينية كل ثلاث سنوات، ويتم تحليل النتائج من قبل خبيرين مستقلين.

لكن التحليلات البشرية قد تترك مجالا للأخطاء.

وطور الباحثون في "غوغل هيلث" نموذجا بتقنية الذكاء الاصطناعي للكشف عن السرطان من خلال تحليل الصور بالأشعة السينية التي تعود إلى آلاف النساء في بريطانيا والولايات المتحدة.

ووجد الفريق أن نموذج الذكاء الاصطناعي الخاص تمكّن من اكتشاف الإصابات بسرطان الثدي بمستوى دقة مماثل لدقة الخبراء في صور الأشعة.

وقال دومينيك كينغ مسؤول فريق المملكة المتحدة في "غوغل هيلث" لوكالة فرانس برس "كلما اكتشف سرطان الثدي في وقت مبكر، كان ذلك أفضل بالنسبة إلى المريضة".

وأضاف "نحن ننظر إلى في هذه التكنولوجيا على أنها داعمة للأخصائي والمريض  وتمكّنهما في النهاية من الحصول على أفضل النتائج من أي تشخيص كان لديهما".

في بريطانيا، يراجع كل صور الأشعة السينية خبيران  في الأشعة وهي عملية ضرورية لكنها تحتاج إلى عدد كبير من العاملين.

وقد أجرى فريق "غوغل هيلث" تجارب تقارن نتائج البرنامج بقراءة أول خبير بشري، وفي حال عدم تطابق التشخيصين، يطلب من الخبير الثاني إجراء قراءة ثانية للنتائج.

وقال الفريق إن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من البحوث لكنه يأمل في أن تكون هذه التكنولوجيا ذات يوم بمثابة "رأي ثان" لتشخيص الإصابة بالسرطان.

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.