تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقتل قاسم سليماني

خيارات الرد الإيراني على مقتل سليماني متعددة منها الهجومات الإلكترونية

حسن روحاني رئيس الجمهورية في إيران
حسن روحاني رئيس الجمهورية في إيران ( أ ف ب)

كثيرة هي الخيارات المتاحة لإيران للرد على اغتيال الجنرال قاسم سليماني في بغداد من قبل الولايات المتحدة الأمريكية. وهي وتتراوح من تعبئة حلفائها في العراق إلى القيام بعمليات في مضيق هرمز مرورا بهجمات إلكترونية.

إعلان

ويتوقع أن يكون العراق حيث تتمتع إيران بداعمين كثر، في قلب الردود الأولى، وذلك من خلال المجموعات المسلحة التابعة لطهران أو المتعاطفين معها.
 كما يمكن تنفيذ عمليات ضد الأميركيين في لبنان وربما اليمن وسوريا حيث تنشط إيران عبر مجموعات مؤيدة لها مثل حزب الله اللبناني والحوثيين.

  
وتساءل جان شارل بريزار رئيس مركز تحاليل الإرهاب بباريس فقال: " أثبتت إيران أنه يمكنها ضرب سفن وتعطيلها، فهل يمكن تخيل حصار؟" عليها. وقال دان كوتس مدير وكالة المخابرات الوطنية (المشرفة على مختلف أجهزة المخابرات الأميركية) في كانون الثاني/يناير 2019 أمام مجلس الشيوخ "تحاول إيران حيازة قدرات شن هجوم إلكتروني يتيح لها مهاجمة بنى تحتية رئيسية لدى الولايات المتحدة وحلفائها".

   ويجمع الخبراء على أن إيران لاعب كبير في المشهد الإلكتروني العالمي. وأوضح لويد غيزو الأمين العام لمجمع المهنيين الفرنسيين المختصين في الأمن والإعلام أن الإيرانيين شكلوا جيشا إلكترونيا ولكنهم لم يمنحوه شكلا رسميا "
   وأضاف يقول: "تركز عمليات جنوده أكثر على البنى التحتية من النوع الصناعي، وهم يثيرون الخوف نسبيا في هذا المستوى (مع إمكانية مهاجمة) سدود في الولايات المتحدة او التسلل إلى أنظمة إنتاج الطاقة الأمريكية وغيرها". واشتبه في تسلل الإيرانيين في 2013 إلى النظام المعلوماتي لسد صغير قرب نيويورك.

  من جهة أخرى تخلت إيران منذ أيار/مايو 2019 عن سلسلة من التعهدات التي قطعتها في الاتفاق النووي الدولي لعام 2015 وذلك ردا على انسحاب واشنطن في 2018 من الاتفاق وفرض عقوبات مشددة على طهران تخنق اقتصادها. ويُحتمل أن تعلن إيران يوم الاثنين 6 يناير-كانون الثاني 2020 عن قرارات جديدة تقرب نهاية اتفاق 2015، على غرار إعادة تشغيل منشآت محظورة أو تجاوز عتبة جديدة في تخصيب اليورانيوم.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.