تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

الأسئلة حول حقوق الإنسان في السعودية: كيف تتعامل معها أول نسخة في رالي داكار الصحراوي؟

فتاة سعودية تحمل علم رالي داكار
فتاة سعودية تحمل علم رالي داكار / رويترز

تعود منظمو سباق رالي داكار للسيارات والشاحنات والدراجات النارية على أسئلة الصحافيين الذين يغطون السباق والتي تتعلق بحقوق الإنسان في البلدان الإفريقية ثم في بلدان أمريكا اللاتينية. وكانوا قبل اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في أكتوبر –تشرين الأول عام 2018 مقتنعين بأن إدارة هذا الملف ليس بالأمر الصعب طالما أن هذا الملف كان دوما مطروحا في غالبية البلدان التي كان الرالي يشقها في إفريقيا ثم في القارة الأمريكية.

إعلان

ولكن مقتل خاشقجي والظروف التي حفت به ضبب كثيرا على الرالي. وحرصت منظمات حقوق الإنسان على استغلال مقتل  خاشقجي لمحاولة الضغط بهدف الحيلولة دون تنظيمها في السعودية لإرسال رسالة واضحة إلى سلطات هذا البلد بأن هناك خطوطا حمراء لا يمكن تجاوزها في هذا الشأن.


ولكن مساعي هذه المنظمات لإلغاء أول نسخة من رالي داكار في المملكة العربية السعودية لم تكلل بالنجاح. بل سيشارك في السباق 550 متسابقا من 62 دولة. وتتوقع السلطات السعودية أن تساهم التظاهرة في فتح أفق واعد بالنسبة إلى النشاط السياحي باعتباره لبنة مهمة في بناء " رؤية 2030 " الذي أشرف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بنفسه على صياغته   بهدف تنويع مصادر الثروة السعودية وتجاوز مرحلة الاكتفاء باعتماد الاقتصاد الوطني على الثروة النفطية.


وقد لاحظ كثير من الصحافيين الذين وصلوا إلى جدة التي ستكون محطة انطلاق الرالي أن هناك سعيا لدى السلطات السعودية إلى تقديم الحدث باعتباره وسيلة تعارف بين السعوديين وشعوب العالم الأخرى. كما لاحظوا حرصا سعوديا على عدم تضييق الخناق عليهم في تحركاتهم في مسعى لإنجاح النسخة الأولى من الرالي الصحراوي.


وثمة قناعة لدى منظمي الرالي بأن الرالي سيسمح فعلا لمتابعيه على التلفزيون ومختلف منصات التظاهرات الرياضية المهمة بالاستمتاع بالمناظر الطبيعية الجميلة الواقعة من حوالي طريق الرالي.

ولكن السؤالين اللذين تصعب الإجابة عنها قبيل بداية السباق بساعات هما التاليان:
-إلى أي حد ستعالج وسائل الأعلام التي ستغطي الرالي ملف حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية؟
-إلى أي أحد تستطيع منظمات حقوق الإنسان المهتمة بهذا الملف إيصال أصواتها إلى متابعي الرالي؟

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.