تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

العطية الطامح إلى كسب أول رالي داكار في السعودية: أعطوني بعضَ الرمال أكُن سعيدا

ناصر العطية (يمين) وزيد الراجحي (يسار)
ناصر العطية (يمين) وزيد الراجحي (يسار) تويتر

يأمل الإسباني فرناندو ألونسو في تحقيق إنجاز تاريخي بأن يصبح أول بطل عالم سابق للفورمولا واحد يفوز برالي دكار الصحراوي الذي تستضيفه السعودية للمرة الأولى بدءا من الأحد 5 يناير –كانون الثاني عام 2020، وحيث يسعى القطري ناصر العطية إلى تكرار تتويج العام الماضي.

إعلان

ويمتد الرالي على 12 يوما ومسافة نحو 7500 كلم في مختلف أنحاء السعودية، انطلاق من مدينة جدة على البحر الأحمر، امتدادا على الخط الساحلي الغربي للمملكة وصولا إلى مدينة نيوم المستقبلية، وعبر الصحاري المختلفة في وسط البلاد، قبل الختام في القدية غرب الرياض.

وسيكون ألونسو (38 عاما) المتوج بطلا للعالم للفئة الأولى مع رينو في عامي 2005 و2006، واحدا من 351 سائقا سينطلقون من مدينة جدة في الفئات الخمس (سيارات، شاحنات، دراجات نارية، الدراجات الرباعية "كواد" والباغي المفتوحة "سايد باي سايد"). وسيشارك السائق الإسباني في منافسات فئة السيارات على متن "تويوتا"، برفقة مساعده مواطنه مارك كوما، آملا في أن يضيف إلى سجله المذهل في سباقات السرعة، لقب الرالي الصحراوي الذي كان يقام في أميركا الجنوبية خلال الأعوام الماضية.

وكان القطري قد قال في تصريحات للموقع الالكتروني للرالي قبل انطلاق المنافسات، "أعطوني بعض الرمال أكُن سعيدا". ويتوقع أن يواجه العطية منافسة من الإسباني كارلوس ساينز والفرنسي المخضرم ستيفان بيترهانسل المتوج باللقب 13 مرة (سبع مرات في السيارات وست مرات في فئة الدراجات النارية)، بينما يأمل السعودي زيد الراجحي في أن يكون منافسا على اللقب على أرض بلاده.

وقال الراجحي في تصريحات يوم الجمعة 3 يناير –كانون الأول 2020"ستكون هذه النسخة من داكار بالتأكيد مختلفة بالنسبة إلي، أعتقد أنني مستعد ولدي حماس شديد للفوز بهذا السباق على أرض بلادي، وأشعر بحماس وتشجيع جمهوري".وتابع  يقول : "بالطبع سيتعين عليّ أن أكون في أفضل مستوياتي حتى أحافظ على فرصي في الفوز (...) المملكة العربية السعودية مساحتها شاسعة ولا يمكنني أن أعرف كل أجزائها وتضاريسها، ولكنني جئت هنا من أجل هدف واحد: الفوز فقط ولا شيء غيره".

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.