تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

مجلس النواب العراقي يبحث في مصير الوجود الأمريكي في البلاد

مجلس النواب العراقي
مجلس النواب العراقي / فيسبوك ( مجلس النواب العراقي)

يبحث البرلمان العراقي يوم الأحد 5 يناير 2020 مصير القوات الأميركية في البلاد البالغ عددها 5200 جندي بعد اغتيال رئيس فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، وسط تصاعد حدة تبادل الاتهامات بين طهران وواشنطن.

إعلان

   ودعت "كتائب حزب الله"، الفصيل العراقي الموالي لإيران ضمن قوات الحشد الشعبي، القوات العراقية إلى "الابتعاد لمسافة لا تقل عن ألف متر" عن القواعد التي تضم جنوداً أميركيين اعتباراً من مساء اليوم الأحد، ما يوحي بنية لاستهداف هذه القواعد.

ولا يقتصر تواجد الأطراف الموالية لإيران على المواقع العسكرية في العراق. فهناك أطراف داخل البرلمان تسعى الأحد إلى إقرار مطلب رحيل القوات الأميركية عن البلاد، وربما يعقبها مطلب برحيل جميع القوات الأجنبية العاملة في إطار التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.


ومن المقرر أن يعقد البرلمان العراقي عند الواحدة ظهراً بالتوقيت المحلّي، جلسة ينظر إليها على أنها من بين الجلسات الأكثر أهمية في تاريخه.


واعتبر نواب موالون لإيران أن من يعارض التصويت على خروج القوات الأميركية "خونة"، في وقت يسعى الأكراد والسنة داخل المجلس إنقاذ التواجد الأميركي الذي يقابل النفوذ الإيراني المتزايد في البلاد.


ويقول المسؤول الأميركي السابق والباحث في مركز "أتلانتيك كاونسيل" للأبحاث توم واريك "من خلال حلفائه في العراق، سعى قاسم سليماني لرحيل القوات الأميركية". ويضيف "إذا انسحبت القوات الأميركية، فإن ذلك يمنح سليماني انتصاراً بعد مماته".
وأعلنت واشنطن بعد التصعيد الأخير نشر نحو 3500 جندي إضافي في المنطقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.