تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسرائيل - فلسطين

هل تمارس إسرائيل التمييز العنصري؟

السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون خلال اجتماع لمجلس الأمن
السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون خلال اجتماع لمجلس الأمن ( أ ف ب)

قررت لجنة القضاء على التمييز العنصري، التابعة للأمم المتحدة، الاستماع إلى شكوى قدمتها دولة فلسطين عام 2018، تتهم إسرائيل بالتمييز العنصري.

إعلان

وتتألف اللجنة من 18 خبيرا مستقلا، وتتمتع بصلاحية الكشف عن أسماء الدول الأعضاء في الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري والتي تنتهك هذه الاتفاقية.

الولايات المتحدة أعربت عن "خيبة أملها البالغة" وقالت إن إسرائيل لم تعترف بفلسطين كدولة أو كطرف في الاتفاقية، معتبرة، بناء على ذلك، أن اللجنة ليس لها صلاحية النظر في الشكوى، وكان الفلسطينيون قد وقعوا الاتفاقية في 2014 تحت مسمى دولة فلسطين.

وقال اندرو بريمبرغ المبعوث الأمريكي للمنظمات الدولية "ان تجاهل اللجنة لقانون الاتفاقية يثير أسئلة خطيرة بشأن شرعية هذه العملية"، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستواصل الدعوة إلى، ما وصفه بالمعاملة المنصفة لإسرائيل في هذا المنبر وغيره من المنابر الدولية.

وكانت اللجنة قد دخلت في نقاش طويل حول صلاحياتها قبل أن تقرر الشهر الماضي أن بإمكانها الاستماع إلى القضية، وهو قرار لم يُعلن في ذلك الوقت، وأظهرت النتائج أن عشرة خبراء أيدوا القرار وعارضه ثلاثة وامتنع الآخرون عن التصويت أو تغيبوا، إلا أن خمسة من خبراء اللجنة اتخذوا خطوة غير اعتيادية تتمثل في الاعتراض علنا على قرار اللجنة.

وفي بيان نُشر في كانون الأول/ديسمبر، قال السفير الإسرائيلي أفيفا راز شيشتر "بالنسبة لإسرائيل فقدت اللجنة مصداقيتها، لقد تقوضّت أهداف الاتفاقية للأسف من قبل الجهاز الذي عُهدت إليه حمايتها".

وأضاف "أن إسرائيلي ملتزمة وستظل دائما ملتزمة القضاء على التمييز العنصري ... ولكن ليس لديها أي سبب يجعلها تعتقد أنها ستتلقى معاملة نزيهة ومنصفة وغير تمييزية من هذه اللجنة".



 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.