تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جولة تفاوض جديدة حول أنظمة التقاعد في فرنسا بعد دخول التحرك شهره الثاني

مظاهرات النقابات العمالية الفرنسية
مظاهرات النقابات العمالية الفرنسية - رويترز

التقت الحكومة الفرنسية الثلاثاء 7 كانون الثاني 2020 النقابات وأصحاب العمل في جولة جديدة من المفاوضات في وقت دخل النزاع حول اصلاح أنظمة التقاعد يومه ال34.

إعلان

 وعقد اجتماع أول في وزارة العمل مع رئيس الوزراء ادوار فيليب المصمم على تطبيق الاصلاح الرامي الى تغيير انظمة التقاعد ال42 وتوحيدها.

ولدى خروجه من الاجتماع اعلن رئيس الحكومة ان الشركاء سيجتمعون اعتبارا من الجمعة 10 كانون الثاني 2020 للبحث في الأوجه المالية للمشروع.

وتخطت التعبئة ضد اصلاح انظمة التقاعد 28 يوما متتاليا هو عدد قياسي من الايام سبق ان سجل في 1986-1987. والخلاف هو الاطول داخل الشركة الوطنية للسكك الحديد منذ تأسيسها في 1938.

وبحسب استطلاعات الرأي تراجع الدعم للاضراب بعد أعياد نهاية السنة لكن ما بين 44% (ايفوب) و60% (هاريس انتراكتيف) من الفرنسيين لا يزالون متضامنين مع الحراك.

وتترجم معارضة المشروع منذ الخامس من كانون الاول/ديسمبر 2019 في اضراب يؤثر خصوصا على تسيير القطارات في فرنسا ووسائل النقل العام في المنطقة الباريسية، وواجه المستخدمون جراء ذلك مشاكل جمة.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.